عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"مانك" من إنتاج نتفليكس يتصدر السباق للفوز بجوائز غولدن غلوب

Access to the comments محادثة
"مانك" من إنتاج "نتفليكس" يتصدر السباق لجوائز "غولدن غلوب"
"مانك" من إنتاج "نتفليكس" يتصدر السباق لجوائز "غولدن غلوب"   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

تصدر فيلم "مانك" الأربعاء الترشيحات لجوائز "غولدن غلوب" التي تطلق موسم المكافآت السينمائية في هوليوود، إذ رُشح في ست فئات بينها أفضل فيلم درامي.

يغوص هذا العمل بالأبيض والأسود من إنتاج نتفليكس وتوقيع المخرج ديفيد فينشر، في العصر الذهبي لهوليوود من خلال متابعة كاتب السيناريو هيرمان ج. مانكيفيتز الذي يؤدي دوره غاري أولدمان، وإنجاز أورسن ويلز فيلم "سيتيزن كاين" الشهير.

واحتل فيلم طويل آخر من "نتفليكس" هو "ذي ترايل أوف ذي شيكاغو سفن" لأرون سوركين، المرتبة الثانية مع خمسة ترشيحات.

وحصدت أعمال منصة الفيديو على الطلب، وهي من أبرز المستفيدين من تدابير الحجر المنزلي، حول العالم وإرجاء شركات الإنتاج التقليدية إطلاق أهم الإنتاجات السينمائية، في المجموع 22 ترشيحا، في مقابل 17 العام الماضي.

كذلك احتل فيلم "ذي فاذر" المقتبس من مسرحية للفرنسي فلوريان زيلر مع أنتوني هوبكينز، و"نومادلاند" لكلويه جاو و"بروميسينغ يونغ وومان" لإيمرالد فينيل، المرتبة الثالثة مع أربعة ترشيحات.

وفي العام الماضي، واجهت جوائز غولدن غلوب التي يمنحها الأعضاء الـ90 في جمعية الصحافة الأجنبية في هوليوود، انتقادات قوية بسبب تجاهلها النساء في الترشيحات عن فئة "أفضل مخرج" للأفلام السينمائية.

وعكست المخرجات كلويه جاو وإيمرالد فينل وريجينا كينغ ("وان نايت إن ميامي") الآية هذا العام بترشيحهن في هذه الفئة وترجيحهن تاليا كفة النساء، بمنافسة مع المخرجَين ديفيد فينشر وآرون سوركين.

وتحتل جوائز غولدن غلوب موقعا رئيسيا بين أهم الجوائز السينمائية الأمريكية، وهي تشكّل مؤشرا أساسياً لأبرز الأفلام والممثلين الذين يحظون بحظوظ عالية للمنافسة على جوائز الأوسكار.

viber