عاجل
euronews_icons_loading
شاهد: انهيار جليدي يتسبب بفيضان نهر وغمر محطتي توليد كهرباء في الهند

تأكد مقتل 18 شخصا الاثنين وفقدان ما لا يقل عن 200 آخرين غداة انهيار جليدي في الهملايا تسبّب بفيضان نهر غمر محطتي توليد كهرباء وأدّى إلى جرف جسور وطرق. وأعلنت حكومة ولاية أوتاراخند الاثنين العثور على 18 جثة وقال رئيس الوزراء تريفندرا سينغ راوات إن 200 شخص على الأقل ما زالوا في عداد المفقودين. وكان معظم المفقودين يعملون في محطتي الطاقة.

وعلق البعض في نفقين سدتهما الفيضانات والوحول والصخور. وقال راوات للصحافيين "لو أن هذا الحادث وقع في المساء، بعد انتهاء ساعات العمل، لما كان الوضع بهذا السوء لأن العاملين في الموقعين ومحيطهما كانوا ليكونون في المنزل". وأوضح المسؤول في هيئة إدارة الكوارث بيوش روتيلا لوكالة فرانس برس أنه تم إنقاذ 12 شخصا من أحد النفقين يوم الأحد، لكن ما زال 25 إلى 35 آخرين محاصرين في النفق الثاني.

ومع انجراف الطريق الرئيسي، كان على المنقذين استخدام الحبال للوصول إلى المدخل. كذلك، كان عمال الطوارئ يستخدمون الآلات الثقيلة لإزالة أطنان من الصخور.. واستأنف المئات من عمال الإنقاذ عملية البحث في وقت مبكر من الاثنين من بينهم فرق الاستجابة للكوارث والجيش وفرق غوص بحرية.

وأظهرت عشرات مقاطع الفيديو المصورة عبر الهواتف المحمولة والتي تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي تدفقا هائلا للمياه عبر واد ضيق أسفل محطة توليد الكهرباء، ما أدى إلى تدمير الطرق والجسور.

وقالت السلطات في البداية إن سبب الحادث كان تحطم كتلة جليدية في نهر لكن السبب قد يكون ظاهرة تسمى فيضان البحيرة الجليدية المتفجر (غلوف). وتحدث هذه الظاهرة عندما تكون مياه ذوبان الجليد متجمعة وراء سد جليدي أو سد من ركام حمله نهر جليدي ويتكسر هذا السد، ما يؤدي إلى إطلاق كميات هائلة من المياه.

وخلال السنوات الأخيرة، تشهد الأنهار الجليدية في المنطقة تقلصا بوتيرة سريعة بسبب ظاهرة تغير المناخ، لكن خبراء يقولون إن بناء محطات الطاقة الكهرومائية يمكن أن يكون عاملا أيضا.

في العام 2013، أسفرت فيضانات موسمية مدمرة في الولاية عن مقتل ستة آلاف شخص وأدت إلى دعوات لمراجعة مشاريع التنمية في اوتاراخند التي يبلغ عدد سكانها 10 ملايين نسمة وتقع عند حدود التيبت ونيبال.

No Comment المزيد من