عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: توقيفات مع تجدد الاشتباكات بين يهود متشددين والشرطة الإسرائيلية

Access to the comments محادثة
مواجهات بين يهود أرثوذكس متشددين يتظاهرون ضد إجراءات كوفيد وعناصر الأمن
مواجهات بين يهود أرثوذكس متشددين يتظاهرون ضد إجراءات كوفيد وعناصر الأمن   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

أعلنت الشرطة الإسرائيلية الأربعاء توقيف أربعة أشخاص في أعقاب تجدد الاشتباكات بينها وبين يهود متشددين خرجوا للاحتجاج على القيود التي فرضتها السلطات لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

واندلعت الاشتباكات مساء الثلاثاء في القدس بين الجانبين بعد تجمع يهود متشددين بينهم العشرات لا يضعون الكمامات الواقية، على ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس، وأكد بيان الشرطة الإسرائيلية أن "مئات المحتجين أشعلوا النيران وألقوا الحجارة وغيرها من الأدوات باتجاه عناصر الشرطة"، مشيرا إلى توقيف أربعة أشخاص.

الشرطة أفرجت صباح الأربعاء عن المشتبه بهم بحسب ما أكد متحدث باسمها.

بدأت إسرائيل الأحد بالخروج التدريجي من الإغلاق الشامل الثالث الذي كانت قد بدأته أواخر كانون الأول ديسمبر الماضي. وتصنف إسرائيل المناطق تبعا لألوان إشارة المرور. وتقع أحياء اليهود المتشددين في مناطق مصنفة "حمراء".

وفقا للمرحلة الأولى من الخطة المعلنة، سيتم الخميس إعادة فتح رياض الأطفال والصفوف الابتدائية حتى الرابع، في المناطق المصنفة خضراء وبرتقالي. كذلك، يمكن للمناطق ذات التصنيف البرتقالي والتي لا يزيد معدل الإصابات فيها عن 6,5 في المئة وتم تطعيم أكثر من 70 في المئة من سكانها ممن تزيد أعمارهم عن خمسين عاما، استئناف الحياة الطبيعية.

وفي باقي المناطق، سيسمح "للأنشطة التعليمية التي لا يزيد عدد المشاركين فيها (بمن فيهم المعلم) عن عشرة أشخاص بالاجتماع في الهواء الطلق".

وصنفت السلطات الإسرائيلية أحياء اليهود المتشددين في القدس وفي مدينة بني براك قرب تل أبيب كمناطق "حمراء" وعليها أن تخضع للقيود الجديدة والتي تلقى معارضة قادة المجتمع هناك.

وكان بعض رجال الدين اليهود قد دعوا أتباعهم إلى عدم إغلاق المدارس الدينية خلال فترات الإغلاق الشامل الثلاث التي أعلنتها الدولة العبرية. ويحمل كثير من الإسرائيليين، أوساط اليهود المتشددين المسؤولية عن انتشار الفيروس.

أحصت الدولة العبرية التي يزيد تعداد سكانها عن تسعة ملايين نسمة، أكثر من 706400 إصابة بينها أكثر من 5200 وفاة.