عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الخارجية المغربية تثني على "الأجندة الأوروبية للشراكة مع الجوار الجنوبي"

Access to the comments محادثة
وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة
وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة   -   حقوق النشر  Mosa'ab Elshamy/AP
حجم النص Aa Aa

رحب وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، الخميس، خلال اتصال هاتفي أجراه مع المفوض الأوروبي المكلف بالجوار، أوليفر فاريلي، بإصدار المفوضية الأوروبية في التاسع من شباط/فبراير، منشوراً يخصّ الشراكة الأوروبية المتجددة مع الجنوب.

وعبر بوريطة عن "عميق تقدريه" لمقاربة فاريلي "القائمة على الشراكة الفعلية" بين بروكسل والرباط.

وجاء في بيان نشرته وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج على موقعها أن "الأجندة الأوروبية التي تأتي في سياق تطبعه الأزمة الصحية تشكل تطوراً يحظى بالتقدير.. من حيث مضمونها والآفاق الواعدة التي تفتحها".

وأشاد بوريطة خلال الاتصال بالأجندة التي تعزّز الطموحات المتفق عليها بمجلس الشراكة في حزيران/يونيو 2019 وترسّخ "الهيكلة الجديدة للعلاقات الثنائية بين المغرب والاتحاد الأوروبي في ميادين أربعة ألا وهي السياسات الأمنية، والاقتصادية، والاجتماعية، والقيم والمعارف المشتركة".

خلال الاتصال أيضاً، شدد بوريطة على أن الأجندة التي نشرتها المفوضية الأوروبية "تتوافق بشكل حقيقي" مع أولويات المملكة التي حددها الملك محمد السادس في خطاب العرش.

ويذكر نص بيان الخارجية المغربية أن الخطة الأوروبية التي تبلغ موازنتها 7 مليارات يورو، تقترح خصوصاً "المساهمة في صندوق محمد السادس للاستثمار الاستراتيجي ومواكبة الشراكة الخضراء بين الجانبين، ودعم الحماية الاجتماعية وقطاعي الصحة التعليم العالي".