عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بايدن يعلن "عودة" التحالف العابر للأطلسي ويحذر من تهديدات روسيا والصين

Access to the comments محادثة
عاجل
عاجل   -   حقوق النشر  يورونيوز
حجم النص Aa Aa

أكد الرئيس الأميركي جو بايدن الجمعة في خطاب مهم بشأن سياسته الخارجية بأن الديمقراطية تواجه تهديدات في أماكن عدة بينها الولايات المتحدة وأوروبا، مشيرا إلى أن المعركة مع الاستبداد باتت في "مرحلة حاسمة".

وجاء في كلمة من المرتقب أن يدلي بها بايدن أمام "مؤتمر ميونيخ للأمن" نشر البيت الأبيض مقتطفات منها "في أماكن عدة، منها أوروبا والولايات المتحدة، يتعرّض التقدّم الديمقراطي لهجمات".

وأضاف "سيدرس المؤرخون هذه اللحظة وسيكتبون عنها. إنها مرحلة حاسمة. وأؤمن بكل جوارحي بأن على الديمقراطية أن تسود".

ويحدد خطابه أمام المؤتمر السنوي، الذي ينعقد عبر الإنترنت جرّاء وباء كوفيد-19، رؤية بايدن بشأن دور الولايات المتحدة كمدافع بارز عن القيم الديمقراطية.

وفي تصريحات مرتقبة بعد انتهاء قمة افتراضية مع قادة آخرين من مجموعة الدول السبع، سيشدد بايدن على عودة الولايات المتحدة إلى التحالفات، بخلاف نهج سلفه دونالد ترامب الصدامي.

ويقول بايدن في خطابه "صمدت شراكاتنا ونمت عبر السنوات لأنها متأصلة في ثراء قيمنا الديمقراطية المشتركة. ليست خاضعة للمساومة ولا استغلالية"، في إشارة واضحة إلى تمسّك ترامب بالتعامل مع حلفاء بلاده كخصوم اقتصاديين.

ولا تتضمن المقتطفات التي نشرت قبل الخطاب أي إشارات مباشرة إلى روسيا أو الصين، لكن قد يفسّر حديثه عن المعركة العالمية بين النظامين الديمقراطي والاستبدادي على أنه إشارة إلى البلدين.

وجاء في مقتطفات الكلمة "نعيش وسط نقاش أساسي بشأن التوجه المستقبلي لعالمنا". وتابع "علينا إظهار أن الديمقراطيات لا تزال قادرة على خدمة شعوبنا... لا تحدث الديموقراطية بمحض الصدفة".

وأضاف "علينا الدفاع عنها وتعزيزها وتجديدها. علينا إثبات بأن نموذجنا ليس من مخلّفات تاريخنا".

وتعهد بايدن بـ"عودة" التحالف بين ضفتي الأطلسي خلال أول خطاب له أمام مؤتمر ميونيخ للأمن.

وقال "أتحدث إليكم اليوم كرئيس للولايات المتحدة، في بداية إدارتي، وأبعث برسالة واضحة إلى العالم: الولايات المتحدة، لقد عاد التحالف العابر للأطلسي".

"انتهاكات الصين"

وحضّ بايدن الجمعة حلفاء بلاده على العمل معا لمواجهة التحديات السياسية والاقتصادية الصينية.

وقال أمام مؤتمر ميونيخ للأمن "علينا الاستعداد معا لمنافسة استراتيجية بعيدة الأمد من الصين... علينا ضمان بأن تتم مشاركة فوائد النمو بشكل واسع وبالتساوي، ليس من قبل البعض فقط. يمكننا مواجهة انتهاكات الحكومة الصينية الاقتصادية والإكراه وتقويض أسس النظام الاقتصادي العالمي".

مواجهة أنشطة إيران

وأكد بايدن أن على الولايات المتحدة العمل مع القوى الكبرى في العالم "للتعامل" مع أنشطة إيران "المزعزعة للاستقرار".

وقال إن إدارته "مستعدة لإعادة الانخراط في المفاوضات" مع مجلس الأمن الدولي بشأن برنامج طهران النووي. وأضاف "علينا أن نتعامل مع أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في أنحاء الشرق الأوسط. سنعمل مع شركائنا الأوروبيين وغيرهم بينما نمضي قدما".

روسيا وعودة الحرب الباردة

واتّهم بايدن روسيا الجمعة بـ"مهاجمة ديمقراطياتنا" بينما أعرب عن عزم واشنطن "استعادة" ثقة أوروبا وحذّر في الأثناء من "العودة إلى تكتّلات الحرب الباردة الجامدة".

وقال بايدن إن "الكرملين يهاجم ديمقراطياتنا... يسعى (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين لإضعاف المشروع الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. يريد تقويض الوحدة عبر الأطلسي وعزيمتنا إذ إنه من الأسهل بكثير بالنسبة للكرملين الترهيب وتهديد الدول وحيدة بدلا من التفاوض مع مجتمع عابر للأطلسي قوي وموحد".

كما أكد عزمه على "استعادة" ثقة الأوروبيين. وأضاف أنها "ليست مسألة الشرق ضد الغرب.. لا يمكننا وعلينا ألا نعود... إلى تكتّلات الحرب الباردة الجامدة".

وأعلن البيت الأبيض الجمعة أن بايدن تخلى عن خطة طرحها سلفه دونالد ترامب لدعوة روسيا للانضمام إلى مجموعة السبع.

وأفادت السكرتيرة الصحافية جين ساكي الصحافيين المسافرين مع بايدن على متن طائرة الرئاسة "لا أعتقد أننا سنوجه دعوات جديدة إلى روسيا أو نكرر دعوات جديدة لروسيا"، وتابعت "من الواضح أن الدعوة ستتم بالشراكة مع شركائنا في مجموعة السبع".

viber