عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: حراك ثلاثاء الطلبة في الجزائر يعود مجددا إلى الشوارع

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الطلاب يتظاهرون ويرددون الشعارات في وسط العاصمة الجزائرية الجزائر في 23 فبراير 2021
الطلاب يتظاهرون ويرددون الشعارات في وسط العاصمة الجزائرية الجزائر في 23 فبراير 2021   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

تجمّع عشرات الطلاب في العاصمة الجزائرية الثلاثاء ضد النظام وللمطالبة بحرية الصحافة رغم حظر التجمّعات وانتشار أعداد كبيرة من قوات الشرطة، غداة تنظيم مظاهرات هي الأكبر منذ آذار/مارس الماضي بمناسبة الذكرى الثانية للحراك الشعبي.

ومنذ الصباح الباكر احتلت شاحنات الشرطة المحاور والساحات الرئيسية لوسط المدينة خصوصا ساحة الشهداء من حيث اعتاد الطلاب أن ينطلقوا في مسيرتهم كل ثلاثاء مند بداية الحراك في 22 شباط/فبراير.

ورغم الاجراءات الأمنية وتوقيف بعض النشطاء، تمكن بضع عشرات من الطلاب من التجمع قرب المسرح الوطني وهم يرددون "نحن طلاب ولسنا إرهاب" و"صحافة حرة، عدالة مستقلة" و"جزائر حرة وديمقراطية". وتمكن الطلبة من كسر الطوق الأمني وساروا في مجموعات صغيرة نحو جامعة الجزائر1. وعاد رجال الشرطة إلى محاصرة الطلاب حتى رافقوهم إلى محطة الحافلات الخاصة بنقل الطلاب وأرغموهم على ركوبها ومغادرة وسط العاصمة.

ووقعت صدامات وجيزة بعدما حاول عناصر من الشرطة دفع الطلاب، وفق ما أفاد صحفي في وكالة فرانس برس كان في المكان وشاهد توقيف شخصين.

وبحسب قائمة غير مكتملة للجنة الوطنية للافراج عن المعتقلين، أوقفت الشرطة الثلاثاء 18 شخصاً في الجزائر العاصمة. وأُفرج عن عدد منهم مساءً.

ومساء الثلاثاء أعلنت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين أن السلطات أفرجت عن القيادي الطالبي عبد النور آيت سعيد بعدما اعتُقل خلال النهار على أيدي رجال أمن يرتدون ملابس مدنية اقتادوه إلى جهة مجهولة. واعتقل الطالب بحسب المصدر نفسه إثر مقابلة أجرتها معه إذاعة "راديو إم" المعارضة.

ومؤخراً عبّر شبّان جامعيون جزائريون عن غضبهم بعدما توفيت في مطلع شباط/فبراير الطالبة نصيرة بكوش عن 24 عاماً من جرّاء حصول "تماس كهربائي في غرفتها" في مقرّ السكن الجامعي أولاد فايت في ضاحية الجزائر الغربية، في حادث عرضي اعتبره الطلاب دليلاً على تردّي ظروف العيش في الجامعات الجزائرية.

والإثنين شارك آلاف المتظاهرين في مسيرات في العاصمة الجزائرية وعدة مدن أخرى بمناسبة الذكرى الثانية للحراك الشعبي ضد النظام.

وكان الطلاب قد دعوا زملاءهم للعودة إلى مسيرات الثلاثاء الأسبوعية التي توقفت في آذار/مارس بسبب انتشار فيروس كورونا.

واعتبر نائب رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان سعيد صالحي أن "النظام يجب أن يعترف بفشل خارطة الطريق التي وضعها والبدء بشكل عاجل آلية ديمقراطية جديدة".

وانتقدت جبهة القوى الاشتراكية أقدم حزب معارض في البلد، "الجمود المدمّر" للنظام مضيفةً أن "السياق السياسي الوطني لم يعد بامكانه تحمّل تجاوزات استبدادية إضافية وإخفاقات أخرى".

viber

وتعليقاً على مظاهرات الإثنين، تحدثت صحيفة الوطن المستقلة عن "العودة الصاخبة للحراك". وكتب موقع "تو سور لالجيري" (كل شيء حول الجزائر) أن "الحراك لم يترك يوماً نفوس الجزائريين".

المصادر الإضافية • أ ف ب