عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انتقادات وغضب من موقع تويتر بعد تعليق حساب مراهقة فرنسية نشرت محتويات معادية للإسلام

تطبيق تويتر
تطبيق تويتر   -   حقوق النشر  Matt Rourke/Copyright 2017 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

قام موقع تويتر يوم الأحد بتعليق حساب يحمل اسم "ميلا" ويعود لمراهقة فرنسية واجهت مضايقات عبر الإنترنت وتهديدات بالقتل منذ أن نشرت مقطع فيديو ينتقد الإسلام العام الماضي.

وكان موقع تويتر قد ذكر أن "ميلا" انتهكت القواعد الخاصة بالموقع الاجتماعي، قبل أن تقونم وبإلغاء تعليق الحساب الذي يتابعه قرابة 25 ألف مستخدم وعادت ميلا لتنشط على حسابها يوم الإثنين وغردت قائلة "..لقد عدت".

وأثارت قضية الشابة الفرنسية الجدل وحظيت بتغطية واسعة من قبل الإعلام المحلي العام الماضي بعد أن نشرت مقطع فيديو معاديا للإسلام قوبل بحملة كراهية وتهديدات بقتلها، مما أجبر الفتاة على ترك المدرسة.

وأوضح محامي "ميلا" ريتشارد مالكا، لوكالة فرانس برس أن المراهقة كانت ضحية تعليقات "كراهية" بعد نشرها رسما على حسابها في تويتر. فيما ذكرت ميلا لوسائل إعلام محلية أنها "وجدت رسومات قديمة رسمتها عندما كنت طفلة، وقد استمتعت بنشرها على تويتر. -كانت الرسومات تمثل- حلوى بالشكولاطة".

وبعد دقائق من نشرها للرسومات تلقت المئات من التعليقات التي تتهجم عليها وأوضحت قائلة "شعرت بالذعر واعتقدت أن "حسابي -تم مشاركته- بالبريد العشوائي عبر حسابات مزيفة تهدف إلى التعليق على منشوراتي بشكل جماعي لإيذائي".

وكردة فعل من ميلا قامت بالرد على الإهانات على حسابها على تويتر. كما قام مستخدم بالتبليغ عن حساب "ميلا" وردت إدارة تويتر بشكره على الخطوة التي على أساسها علقت تويتر حساب ميلا.

وانتقد المحامي المسؤلين في تويتر "لمعاقبتهم الضحايا ومكافئتهم الملاحقين"، مشبها الأمر بقوله "كأنك تعرضت للاعتداء في الشارع ثم تدان بالاعتداء".

تويتر تعترف "بالخطأ" والحكومة الفرنسية تعلق

ما قام به تويتر أثار ردود فعل كثيرة من قبل منظمات حقوقية ومستخدمين الذين عبروا عن تعاطفهم مع ميلا.

وقالت "الرابطة الدولية ضد العنصرية ومعاداة السامية" نشرت "ميلا" رسمة طفلة، فتم توبيخها ومضايقتها على الفور. تويتر يحجب حساب الضحية تحت تصفيق المتعصبين ….تويتر يجب أن تخجلوا من أنفسكم".

واعترفت شركة تويتر لفرانس برس "بارتكاب خطأ" وأن قرار التعليق "ألغي". فيما قالت الحكومة الفرنسية الإثنين إن قرار تويتر جاء "بعد فوات الأوان".

وقال الوزير المنتدب للتحول الرقمي سيدريك أو "إن إعادة فتح حساب "ميلا" من قبل "تويتر فرنسا" يأتي بعد فوات الأوان: إنها عقوبة مزدوجة لميلا التي تتعرض للمضايقة باستمرار". مضيفا أن "تنظيم الشبكات الاجتماعية يمثل أولوية بالنسبة للحكومة الفرنسية لحماية الضحايا عبر الإنترنت".

وكانت ميلا قد نشرت قبل سنة فيديو عبر حسابها انتقدت فيه القرآن، ما اعتبره الكثير من مستخدمي الشبكة أنه يدعو للكراهية ضد المسلمين.

ويواجه 5 أشخاص تهما تتعلق " بالمضايقات الأخلاقية" والتهديد بقتل "ميلا" عقب الحادثة.