عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تقرير: 314 قاصرا تعرضوا لاعتداءات جنسية ارتكبها نحو 200 مسؤول في أبرشية كولونيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
كاتدرائية كولونيا الشهيرة في مدينة كولونيا
كاتدرائية كولونيا الشهيرة في مدينة كولونيا   -   حقوق النشر  Martin Meissner/AP
حجم النص Aa Aa

كشف تقرير مستقل في ألمانيا أن أبرشية كولونيا، الواقعة بمدينة كولونيا (غرب) عرفت اعتداءات جنسية طالت أطفالا بشكل خاص، موضحا أن 314 قاصراً تعرضوا للاعتدادت الجنسية من قبل 202 شخص من رجال الدين أو العلمانيين بين الأعوام 1975 و 2018.

ووفقا لمقتطفات من التقرير الذي نشر اليوم الخميس، فقد تمت تبرئة الكاردينال راينر ماريا وولكي من الاتهامات التي طالته والتي تتحدث عن "تستره" عن فضح ما حدث في السابق.

Ina Fassbender/AP
الكاردينال راينر ماريا وولكي / 18 مارس 2021Ina Fassbender/AP

تبرئة الكاردينال راينر ماريا وولكي

كما يأتي هذا االتقرير المستقل الذي أجرته شركة محاماة واستشارات قانونية بميونيخ، وسط اتهامات بـ"تقاعس" رئيس أساقفة مدينة كولونيا، الكاردينال راينر ماريا فولكي، في التعامل مع وقائع اعتداء جنسي في الكنيسة.

ويواجه فولكي، انتقادات منذ شهور بسبب "إحجامه عن التعامل مع تقرير سابق كلف شخصيا بإعداده لتسليط الضوء على دور ممثلين كنسيين رفيعي المستوى في ملاحقة وقائع اعتداء جنسي".

وكان فولكي أعلن في وقت سابق أن المحامي المكلف من قبل الكنيسة، بيورن جيركي قد حقق في 236 حالة في أبرشية كولونيا.

نصف الانتهاكات شملت أطفالاً تقل أعمارهم عن 14 عاماً

تسببت إدارة رجل الدين هذا لهذه القضية الحساسة للغاية في حدوث أزمة خطيرة في أكبر أبرشية في ألمانيا منذ شهور. وقال المحامي بيورن جيركي في مؤتمر صحفي، إنه وفقاً للتقرير المكون من 800 صفحة، فإن أكثر من نصف الانتهاكات شملت أطفالًا تقل أعمارهم عن 14 عاماً.

وتفاقمت أزمة الثقة في أبرشية كولونيا، حيث اتخذ مجلس الأبرشية، الذي يمثل العلمانيين ورجال الدين أيضا، موقفاً معارضاً على نحو واضح ضد فولكي. وتذرع فولكي بمخاوف قانونية بشأن نشر الدراسة التي أجرتها شركة محاماة. وقد كلف بإعداد تقرير جديد.

رئيس مؤتمر الأساقفة في ألمانيا : جرائم الاعتداءات الجنسية "أساءت لصورة الكنيسة"

وفي شباط/فبراير قال الكاردينال غيورغ بيتسينغ، رئيس مؤتمر الأساقفة في ألمانيا إن الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في البلاد تعاني من "صورة فاضحة ومسيئة" بسبب الاتهامات التي طالت منتسبين للكنيسة تتعلق بارتكابهم اعتداءات جنسية.

ووصف غيورغ بيتسينغ، رئيس مؤتمر الأساقفة الألمان (الكاثوليك)، طريقة "إدارة الأزمة في كولونيا بأنها "كارثة".

وفي أيلول/سبتمبر، أعلن غيورغ بيتسينغ، أثناء مؤتمر صحفي في مدينة فولدا أن "من المنتظر أن تمنح الكنيسة الكاثوليكية ضحايا جرائم الانتهاكات الجنسية داخل أروقتها، تعويضات تصل إلى 50 ألف يورو".

في كانون الثاني/يناير، بدأ تطبيق نظام جديد وضعته الكنيسة لتعويض الناجيات والناجين من الانتهاكات، ينص على دفع مبالغ تصل إلى نحو 50 ألف يورو لكل ضحية.

ضحايا الاعتداءت الجنسية في الكنائس في ألمانيا

في عام 20 سربت مجلة "دير شبيغل" وصحيفة "دي تسايت" الأسبوعية أن 1670 رجل دين كاثوليكي اعتدوا على 3677 شخصاً خلال الفترة من عام 1946 حتى عام 2014.

وأجريت الدراسة بتكليف من الكنيسة. ووفقاً للدراسة فإن معظم الضحايا كانوا من الذكور القُصّر وأن أكثر من 50% من الضحايا دون سن 13 عاماً، وأن حالة من كل ست حالات تتعلق باتهامات بالاغتصاب.

أعلنت محكمة في كولونيا الشهر الماضي أنها رفعت عدد المواعيد المتاحة للأشخاص الذين يسعون لمغادرة الكنيسة اعتباراً من مارس رسمياً إلى 1500.