كيف يقرأ إعلان البيت الأبيض "عدم ضلوع" الولايات المتحدة في انفجار المنشأة النووية الإيرانية؟

الرئيس الأميركي جو بايدن
الرئيس الأميركي جو بايدن Copyright Evan Vucci/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تبدأ الأربعاء المقبل في فيينا، الجولة الثانية من المفاوضات غير المباشرة بين الأميركيين والإيرانيين حول الاتفاقية النووية التي أبرمت في 2015. وتشارك الدول الراعية للاتفاقية (روسيا، الصين، بريطانيا، فرنسا) في المفاوضات أيضاً، ولكن توقيت الانفجار قد يقلل من فرصة التوصل إلى حلّ.

اعلان

قال البيت الأبيض الإثنين إن الولايات المتحدة "ليست ضالعة" في الانفجار الذي وقع في منشأة نطنز الإيرانية الأحد، ما يشير إلى أن الإدارة الأميركية تحاول أخذ مسافة من المستجدات خصوصاً وأنها تفاوض إيران من أجل العودة إلى الاتفاقية النووية المبرمة في 2015. 

وكانت إيران اتهمت سابقاً إسرائيل بالوقوف وراء الانفجار ووعدت بالرد في الزمان "المناسب" والانتقام. 

وتبدأ الأربعاء المقبل في فيينا، الجولة الثانية من المفاوضات غير المباشرة بين الأميركيين والإيرانيين حول الاتفاقية النووية، بالإضافة إلى الدول الراعية لها (روسيا، الصين، بريطانيا، فرنسا) ولكن توقيت الانفجار قد يقلل من فرصة التوصل إلى حلّ. 

ورغم أن الموقف الأوروبي، وإلى جانبه الروسي، يرفضان تقويض المحادثات الدائرة حالياً، سيكون الانفجار الأخير بمثابة عقبة أمام إدارة جو بايدن، تضاف إلى ذلك هجمات إسرائيلية تمّت ضدّ سفن إيرانية مؤخراً.  

واليوم الإثنين، التقى وزير الدفاع الأميركي ليود أوستن برئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتنياهو، في القدس. وفي مؤتمر صحافي مشترك أكد نتنياهو أن إيران "الخطر الأكبر في المنطقة وأن إسرائيل لن تسمح بحصولها على السلاح النووي". 

وفيما أكد أوستن التزام الولايات المتحدة بحماية أمن إسرائيل لم يأتِ على ذكر إيران أبداً.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الاتحاد الأوروبي وموسكو يؤكدان "رفضهما أي محاولات" لتقويض المحادثات بشأن برنامج إيران النووي

جون كيربي: التهديد الإيراني حقيقي وسنضمن قدرة إسرائيل على الدفاع عن نفسها

أكسيوس: واشنطن أبلغت طهران أن "لا علاقة لها" بالغارة الإسرائيلية على قنصليتها في دمشق وروسيا تدين