عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كوفيد-19: حصيلة وفيات قياسية في الهند ووصول أولى جرعات اللقاح شمال سوريا

بداخل أحد المراكز الطبية في الهند
بداخل أحد المراكز الطبية في الهند   -   حقوق النشر  AP Photo/Manish Swarup
حجم النص Aa Aa

سجلت في الهند أكثر من ألفي وفاة بسبب كوفيد-19 ونحو 300 ألف إصابة جديدة خلال 24 ساعة في واحدة من أكبر الأرقام اليومية في العالم منذ بداية الوباء، حسب بيانات رسمية.

وتشير أرقام وزارة الصحة إلى أن عدد إصابات الجديدة التي سجلت بلغ 295 ألفاً في الساعات الـ24 الأخيرة ما يرفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 15,6 مليوناً في الهند. أما عدد الوفيات فبلغ 2023 ليصل إجمالي عدد الذين أودى الوباء بحياتهم إلى 182 ألفا و553 شخصاً.

وفي خطاب بثه التلفزيون مساء الثلاثاء، طلب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي من مواطنيه بذل مزيد من الجهود في مواجهة كورونا من أجل تجنب إجراءات عزل جديدة خلال أزمة صحية خطيرة مرتبطة بموجة ثانية للوباء.

وأكد مودي في خطابه الأول منذ الارتفاع الكبير في الإصابات أن الهند التي يبلغ عدد سكانها 1,3 مليار نسمة، تخوض "معركة كبيرة مرة أخرى". وقال إن "الوضع كان تحت السيطرة قبل بضعة أسابيع وجاءت الموجة الثانية مثل إعصار".

وعلى الرغم من ازدحام مدنها ونظامها الصحي المتهالك، تمكنت الهند حتى الآن من مواجهة الوباء نسبيا. لكن الأسابيع القليلة الماضية شهدت تجمعات حاشدة.

فقد شارك ملايين الأشخاص في المهرجان الديني الهندوسي كومبه ميلا، ونظمت تجمعات سياسية وحفلات زفاف فخمة ومباريات رياضية.

وذكرت الصحف أن إنتاج الأدوية الأساسية المضادة لفيروس كورونا تباطؤ إن لم يكن علق في بعض المصانع والمناقصات الخاصة بمصانع إنتاج الأكسجين تأخرت. ويضطر أقرباء مرضى لدفع مبالغ كبيرة لشراء الأدوية والأكسجين في السوق السوداء.

وكتب رئيس حكومة دلهي أرفيند كيجريوال الذي عزل نفسه الثلاثاء بعد أن ثبتت إصابة زوجته بكورونا، في تغريدة ليل الثلاثاء-الأربعاء أن بعض المستشفيات في المدينة الكبيرة "لم تعد تملك من الأكسجين سوى كميات تكفي لبضع ساعات".

وتنصح الولايات المتحدة حاليا بعدم السفر إلى الهند حتى للأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل ، بينما أضافت بريطانيا الهند إلى "لائحتها الحمراء". وحظرت هونغ كونغ ونيوزيلندا الرحلات الجوية من الهند.

سوريا

تسلّمت مناطق سيطرة الفصائل المقاتلة في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا الأربعاء أول دفعة من لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا عبر برنامج كوفاكس، وفق ما أفاد مسؤولون محليون وكالة فرانس برس.

وتتضمّن الدفعة الأولى نحو 53,800 جرعة، وفق ما أوضح الدكتور محمود ضاهر، المسؤول من مكتب منظمة الصحة العالمية في مدينة غازي عنتاب التركية الحدودية مع سوريا.

ودخلت الشاحنة التي نقلت اللقاحات من الجانب التركي إلى إدلب عبر معبر باب الهوى، بحسب ما شاهد مراسل فرانس برس، ثم أفرغت حمولتها في غرفة تبريد تمّ تجهيزها خصيصاً لحفظ اللقاحات، قبل بدء حملة التلقيح مطلع الشهر المقبل.

وسيوفر البرنامج في مرحلة أولى، 912 ألف جرعة من لقاح أسترازينيكا للسكان في مناطق سيطرة الحكومة وفي شمال شرق البلاد تحت سيطرة المقاتلين الأكراد. ومن المتوقع وصول الدفعة في شهر أيار/مايو.