عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيطاليا توقف شخصاً يشتبه بتورّطه في هجوم نيس في فرنسا عام 2016

euronews_icons_loading
الشاحنة التي استخدمها منفذ الهجوم في نيس الفرنسية في 2016
الشاحنة التي استخدمها منفذ الهجوم في نيس الفرنسية في 2016   -   حقوق النشر  ANNE-CHRISTINE POUJOULAT/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

أوقفت إيطاليا شخصاً يُشتبه بتواطئه مع منفذ الهجوم دهساً بشاحنة في مدينة نيس الفرنسية في 14 تموز/يوليو 2016، وفق ما أفادت وسائل إعلام إيطالية. وتشتبه السلطات أن إندري ا.، وهو ألباني يبلغ 28 عاماً ويُطلق عليه اسم "جينو"، زود محمد الحويج بوهلال عبر وسيط ألباني آخر ببندقية تم الحصول عليها من عملية سطو ومخبأة في غابة على مرتفعات نيس.

وأوقفت الشرطة الإيطالية المشتبه به في سبارانيسي قرب نابولي (جنوب) بموجب مذكرة توقيف أوروبية أصدرها القضاء الفرنسي في 17 نيسان/أبريل 2020، وفق ما أفادت عدة وسائل إعلام إيطالية بينها وكالة "آكي" التي أوضحت أنه تم تحديد مكان وجود المشتبه به بعد ورود معلومات من الشرطة الفرنسية.

ويأتي التوقيف بعدما أيدت محكمة الاستئناف في باريس في آذار/مارس إحالة ثمانية أشخاص إلى محكمة الجنايات على خلفية الهجوم الذي أودى بحياة 86 شخصاً. ولم تحدد بعد مواعيد للمحاكمة، لكنها لن تجري قبل عام 2022.

وقُتل محمد الحويج بوهلال وهو يقود الشاحنة إثر الهجوم، وستبحث محكمة جنايات خاصة في مسؤوليات أشخاص من محيطه ووسطاء متورطين في تداول أسلحة كانت موجهة إليه.

ووجهت إلى إندري إ. تهمة "التواطؤ الإجرامي" وانتهاك قانون الأسلحة في شق "الاتجار بالأسلحة" من التحقيق. وهو متهم بتزويد المهاجم بندقية هجومية عن طريق وسيط ألباني. وتباهى بعد ذلك أمام ابن عمه الذي رافقه في هذه الصفقة، بأنه احتال على الوسيط "بإعطائه كلاشنيكوف غير صالح مقابل 35 غراماً من الكوكايين"، وفقاً لأمر الإحالة إلى محكمة الجنايات.

وانتحر ابن عمه أدرياتيك ا.، المشتبه به في الوقائع نفسها، في السجن بتاريخ 8 حزيران/يونيو 2018. لم يتمكن التحقيق القضائي أن يثبت أن خمسة مشتبه بهم زودوا الحويج بوهلال بالسلاح، كانوا على علم بتخطيطه للهجوم الإرهابي. لذلك تم استبعاد التصنيف الإرهابي عنهم وأحيلوا إلى محكمة الجنايات لانتهاكهم القانون العام.

وتمت إحالة ثلاثة رجال هم محمد غريب وشكري شفرود ورمزي عرفة بتهمة "الانتماء إلى عصابة إرهابية إجرامية".

ومن المقرر أن تستمر المحاكمة عدة أسابيع على الأقل، في قاعة جلسات كبيرة أقيمت في قصر العدل في وسط العاصمة الفرنسية، بعد المحاكمة التي جرت حول سلسلة الهجمات الإرهابية التي وقعت في باريس ومحيطها في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015.