عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جثث تطفو على المياه بعد تحطّم زورق يحمل 130 مهاجراً قبالة سواحل ليبيا

بقلم:  Hassan Refaei
بقايا قوارب مطاطية قبالة السواحل الليبية، وتخوف من غرق مهاجرين كانوا على متنها
بقايا قوارب مطاطية قبالة السواحل الليبية، وتخوف من غرق مهاجرين كانوا على متنها   -   حقوق النشر  Flavio Gasperini/ Flavio Gasperini / SOS Mediterranee
حجم النص Aa Aa

أعلنت منظمة إنقاذ أوروبية غير حكومية، يوم أمس الخميس، أنها رصدت قبالة الشواطئ الليبية، نحو عشر جثث طافية على سطح المياه وإلى جانبها بقايا زورق مطاطيّ كان يحمل على متنه نحو 130 مهاجراً.

منظمة "إس أو إس ميديتيرانيه" التي تدير سفينة الإنقاذ "أوشن فايكينغ" قالت فيه بيان لها: إن السفينة لم تعثر على ناجين، لكنها تمكنت من رصد ما لا يقل عن عشر جثث بالقرب من حطام الزورق.

ونشر طاقم سفينة "أوشن فايكينغ" اليوم الجمعة، مقطعاً مصوراً لزورق مقلوب رأساً على عقب قبالة الساحل الليبي وبالقرب منه جثث تطفو على صفيح المياه.

وأوضحت "إس أو إس ميديتيرانيه" أنها تلقت بلاغاً بوجود ثلاث زوارق على متنها مهاجرون يواجهون مصاعب في المياه الدولية قبالة الشواطئ الليبية، وعلى الفور توجهت "أوشن فايكينغ" بصحبة سفينتي شحن آخريين إلى الموقع، حيث كان الطقس عاصفاً والبحر هائجاً، وكان ثمة حطام زورق وبالقرب منه 10 جثث على الأقل.

وكانت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة أعلنت الأسبوع الماضي عن مصرع نحو 41 شخصاً من بينهم طفل، قبالة السواحل التونسية بعد غرق قارب كان على متنه مهاجرون أفارقة يحاولون الوصول إلى أوروبا.

ومن ناحيتها أشارت منظمة "إس أو إس ميديتيرانيه" إلى أن أكثر من 350 مهاجراً لقوا حتفهم غرقاً في البحر المتوسط منذ بداية العام الجاري أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا انطلاقاً من السواحل التونسية والليبية.