عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة: غابات الأمازون البرازيلية باتت مصدراً لانبعاث غازات الكربون

euronews_icons_loading
حريق في منطقة من غابات الأمازون بالقرب من ماناوس البرازيلية، حيث تظهر البيانات الرسمية أن عدد حرائق الغابات في منطقة الأمازون البرازيلية قفز بنسبة 28 بالمئة العام الماضي.
حريق في منطقة من غابات الأمازون بالقرب من ماناوس البرازيلية، حيث تظهر البيانات الرسمية أن عدد حرائق الغابات في منطقة الأمازون البرازيلية قفز بنسبة 28 بالمئة العام الماضي.   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

كشفت دراسة جديدة أن غابات الأمازون البرازيلية المطيرة المتضررة من الأنشطة االبشرية كانت منذ عام 2010 مصدراً لانبعاث كمية من الكربون أكبر من تلك التي امتصتها، مما يشكّل تحولاً كبيرأً وغير مسبوق لهذه المنظومة البيئية المهمة في الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

فلولا وجود الغابات التي تشكّل إحدى "رئات" الكوكب نظراً إلى امتصاصها ما بين 25 بالمئة و30 بالمئة من غازات الدفيئة المنبعثة من الأنشطة البشرية، لكان تغيُر المناخ أسوأ بكثير.

لكن العلماء بدأوا منذ سنوات يبدون قلقاً من تراجع دور الغابات الإستوائية كمصارف للكربون. وينبع القلق خصوصاً من غابات الأمازون المطيرة التي تمثل نصف الغابات الاستوائية على كوكب الأرض.

وتناولت الدراسة التي نشرها فريق دولي الخميس في مجلة "نيتشر كلايمت تشينج" وضع منطقة الأمازون البرازيلية التي تمثل 60 بالمئة من هذه الغابة، وخلصت إلى صورة قاتمة.

فبين عامي 2010 و2019، فقدت هذه الغابة كتلتها الحيوية: وبالتالي، فإن كمية الكربون المنبعثة من الجزء البرازيلي من الأمازون تفوق بنسبة 18 بالمئة الكمية التي امتصها، إذ بلغت 4,45 مليارات طن، في مقابل 3,78 مليار طن خُزّنت.

ولاحظ الباحث في المعهد الفرنسي للبحوث الزراعية والغذاء والبيئة جان بيار وينيورون أنها "المرة الأولى التي تتوافر فيها أرقام تبيّن التراجع، وتشير إلى أن منطقة الأمازون البرازيلية هي مصدر" صافٍ لانبعاث الكربون. وأشار إلى أن "الدول الأخرى لا تزال تعوض خسائر الأمازون البرازيلية" في الوقت الراهن، وبالتالي "لم تتغير منطقة الأمازون بأكملها بعد، لكن هذا الأمر قد يحصل قريباً".

"نقطة الانهيار"

تابع الباحث قائلاً "لا تزال الغابات وخصوصاً تلك الإستوائية منها تحمينا حتى الآن، من خلال مساهمتها في إبطاء الاحترار. لكن حصننا الأخير وهو الأمازون في طور التحوّل" و"لا نعرف متى يمكن أن يكون يبلغ التغيّر نقطة اللارجوع".

بعد ذوبان القمم الجليدية والجليد السرمدي واختفاء الشعب المرجانية، يشكّل تراجع غابات الأمازون المطيرة إحدى "نقاط الإنهيار" أو "نقاط التحول" التي حددها العلماء كعناصر رئيسية يمكن أن تؤدي التغيرات الكبيرة فيها إلى تغيير جذري غير قابل للعلاج في نظام المناخ.

كذلك تسلط الدراسة الضوء على الأسباب المهمة ولكن التي لا تعطى الأهمية الكافية لـ"تدهور" الغابة. فعلى عكس إزالة الغابات التي تتسبب في اختفاء المنطقة الحرجية، يشمل التدهور كل ما يمكن أن يضرّ بهذه الغابة من دون أن يدمرها تماماً، كالأشجار التي باتت تعاني الضعف على حافة مناطق إزالة الغابات، والقطع الانتقائي، والحرائق الصغيرة، ونفوق الأشجار المرتبط بالجفاف، علماً أن رصد هذه الاسباب أقل سهولة من رصد أعمال الإزالة التي تأتي على مناطق شاسعة.

وباستخدام مؤشر للغطاء النباتي تتيحه المراقبة بواسطة الأقمار الصناعية الميكروية التي تجعل من الممكن فحص طبقة الغطاء النباتي بأكملها وليس فقط الجزء العلوي من المظلة، خلصت الدراسة إلى أن تدهور الغابات ساهم في 73 بالمئة من فقدان الكربون، مقابل 27 بالمئة لإزالة الغابات رغم حجمها الكبير.

"أولوية سياسية"

استنتجت الدراسة أن "تدهور الغابات أصبح المحرك الرئيسي لفقدان الكربون ويجب أن يصبح أولوية سياسية"، ملاحِظة تأثير تغيير السياسة بسبب الحكومة البرازيلية الحالية المتهمة بمخالفة قواعد حماية البيئة، نظراً إلى تأييدها استغلال المحميات الطبيعية وأراضي السكان الأصليين.

وقال باحث آخر شارك في إعداد الدراسة هو ستيفن سيتش من جامعة إكستر في بيان "نعلم جميعًا أهمية إزالة غابات الأمازون في ظاهرة الاحتباس الحراري، لكن دراستنا تظهر أن الانبعاثات المرتبطة بتدهور الغابات قد تكون أكبر". وشدد على أن "التدهور يشكّل تهديدا واسع النطاق لمستقبل سلامة الغابات ويتطلب اهتماماً بحثياً عاجلاً".

كذلك تُظهر الدراسة الزيادة الكبيرة في عمليات إزالة الغابات في منطقة الأمازون البرازيلية عام 2019، وهو العام الذي تولى فيه الرئيس اليميني المتطرف جايير بولسونارو السلطة، متناولة ايضاً تأثير الجفاف الكبير الذي أدى إلى فقدان 3,9 ملايين هكتار، أي بزيادة قدرها 30 بالمئة عن عام 2015، ونحو أربعة أضعاف ما شهده العامان 2017 و2018.

viber

ودعا معدّو الدراسة التي توقفت عند العام 2019 إلى مواصلة الأبحاث لمعرفة أثر الجفاف وسياسات الحكومة البرازيلية "التي تعزز الرعي على حساب حفظ الغابات".

المصادر الإضافية • أ ف ب