Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

بطارية ماء عملاقة في جبل اسكتلندي ستساعد البلاد في تحقيق هدف "صفر انبعاثات"

سد-أرشيف
سد-أرشيف Copyright يورونيوز
Copyright يورونيوز
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

محطة الطاقة هذه صارت تسمّى بـ"هولو ماونتن" أو "الجبل الأجوف".

اعلان

أصبحت محطة الطاقة الكهرومائية الجوفية تُعرف باسم "هولو ماونتن". وقد منحت الحكومة الاسكتلندية موافقتها لتوسيع محطة تخزين الطاقة المائية غرب البلاد.

يرغب مطور الطاقة المتجددة"دراكس" في بناء مشروع جديد بقيمة 500 مليون جنيه إسترليني أي 581 مليون يورو في منشأة كرويشن الحالية.

ووافقت السلطات على المشروع ووعدت بالمساعدة على أمل تحقيق أهداف "صافي صفر انبعاثات" والذي يُعدّ أحد أهداف اتفاقية باريس للمناخ. 

للمعلومة، "صافي الصفر" يُمثل النقطة، التي يتحقق عندها توازن إجمالي بين كمية انبعاثات الغازات الدفيئة الناتجة والممتصة من الغلاف الجوي، ما يوقف زيادة ارتفاع درجة حرارة المناخ.

ولكن شركة الطاقة تقول إن سياسة الحكومة البريطانية بحاجة إلى التغيير قبل انطلاق أشغال البناء لجعل المشروع جذاباً بالنسبة للمستثمرين.

بطارية مياه عملاقة في اسكتلندا

توجد محطة "دراكس" لتوليد الطاقة تحت الأرض بمنطقة "أرغايل"، وتقع داخل كهف واسع تم حفره داخل جبل كرويشن. وقد أصبحت المحطة الجوفية معروفة باسم "هولو ماونتين".

تم افتتاح مصنع  كرويشن عام 1965، ليصبح أول مخطط طاقة تخزين توربيني عكسي واسع النطاق من نوعه في جميع أنحاء العالم.

محطات طاقة التخزين، والمعروفة أيضاً باسم بطاريات المياه، نوع من المخازن للطاقة الكهرومائية. ويتكون المصنع من خزانين كبيرين للمياه يقعان على ارتفاعات مختلفة.

وتضخ التوربينات المياه من حوض السباحة السفلي نحو الجزء العلوي "لشحن" البطارية، وتخزين الطاقة. وعندما تكون هناك حاجة للكهرباء، يتم إطلاق الماء ويدور التدفق التوربينات التي تولد الطاقة الكهرومائية.

مشروع توسعة بقيمة 500 مليون جنيه إسترليني

حاليا يُخطط  "دراكس" مالك مصنع "كرويشن" لتنفيذ توسعة بـ 600 ميغاوات وقد أعطت الحكومة موافقتها على ذلك. الرئيس التنفيذي ويل غاردينر قال: "يعد هذا الأمر معلماً رئيسياً في خطط دراكس لبناء أول مصنع هيدروليكي جديد للتخزين بالضخ في بريطانيا منذ نحو جيل". 

وأضاف "في ظل الدعم المناسب من الدولة، سيشهد الاستثمار قدرة توليد المحطة أكثر من الضعف".

هناك حاجة إلى استثمارات ضخمة للتوسع، وهذه مسألة مكلفة في البناء وستستغرق ما بين خمس إلى ثماني سنوات حتى يكتمل المشروع.

تحقيق الأهداف البيئية في اسكتلندا

قال رئيس وزراء اسكتلندا حمزة يوسف أثناء زيارته لمدينة كرويشن إن مخطط التوسع كان خطوة مهمة في مساعدة البلاد على تحقيق أهداف صافي الصفر البيئي. 

وأضاف: "ستواصل الحكومة الاسكتلندية حث حكومة المملكة المتحدة على توفير آلية سوق مناسبة للطاقة الكهرومائية وتقنيات تخزين الطاقة طويلة الأمد الأخرى لضمان تحقيق إمكانات الطاقة الكهرومائية بالكامل".

من جهتها أكدت الحكومة البريطانية ضمان مليارات الجنيهات الإسترلينية من خلال الاستثمارات الخضراء حيث أشار متحدث باسم الحكومة لهيئة بي بي سي إلى أنه "من المتوقع أن تجتذب خططنا لدعم بريطانيا استثمارات إضافية بقيمة 100 مليار جنيه إسترليني ودعم 480 ألف وظيفة في جميع أنحاء المملكة المتحدة، بما في ذلك اسكتلندا، بحلول عام 2030".

"سوف يساعد التخزين المائي الذي يتم ضخه في توفير قدر أكبر من أمن الطاقة والنمو الاقتصادي وقد أكدنا بالفعل عزمنا على تمكين الاستثمار في هذه التقنيات مع إزالة الحواجز التنظيمية".

ستضمن الطاقة الكهرومائية "أمن الطاقة" لاسكتلندا، فقد أكدت وقالت الهيئة التجارية للطاقة المتجددة في اسكتلندا إن التوسع في محطة الطاقة المائية ومشاريع أخرى من نوعها ستكون جزءًا لا يتجزأ من ضمان أمن الطاقة وخفض فواتير "الطاقة".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الأنواع البحرية مهددة بالانقراض إن لم تُخفض انبعاثات غازات الدفيئة

دراسة: غابات الأمازون البرازيلية باتت مصدراً لانبعاث غازات الكربون

فجوة انبعاث غازات الاحتباس الحراري ربما الأكبر هذا العام