المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

التوتر الصيني-الأسترالي: بكين تعلق قسماً من تعاونها الاقتصادي مع كانبرا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس باين مستمعة إلى كلمة لنظيرها الصيني (أرشيف)
وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس باين مستمعة إلى كلمة لنظيرها الصيني (أرشيف)   -   حقوق النشر  AP Photo/Michael Probst

أعلنت الصين اليوم، الخميس، تعليق جزء من تعاونها الاقتصادي مع أستراليا وسط توتر سياسي واقتصادي عميق مع كانبرا التي وصفت قرار بكين بـ"المخيب للآمال".

وكانت أستراليا أعلنت الشهر الماضي أنها تريد إلغاء اتفاق بشأن مشروع "طرق الحرير" الصيني.

وقالت وكالة التخطيط الصينية النافذة في بيان، إن الموقف الأسترالي "يهدف إلى تعطيل التبادلات الطبيعية والتعاون مع الصين، في عقلية حرب باردة وتمييز عقائدي". وقررت بكين تعليق "الحوار الاقتصادي الاستراتيجي الصيني-الأسترالي" و"جميع الأنشطة" المتعلقة به إلى أجل غير مسمى.

وقال وزير التجارة الأسترالي دان تيهان إن قرار بكين "مخيب للآمال"، مؤكداً في الوقت نفسه أن كانبرا تبقى منفتحة على الحوار رغم الخلافات. وأضاف تيهان أن الحوار الاقتصادي الاستراتيجي بين الصين وأستراليا الذي تم تجميده كان "منتدى مهماً" للدولتين للعمل على مختلف القضايا. لكنه أوضح إنه لم تجر مثل هذه المناقشات منذ 2017.

ويتواصل تصاعد التوتر بين البلدين منذ 2018 بسبب خلافات حول عدد متزايد من المواضيع، بدءاً بتكنولوجيا شبكة الجيل الخامس "5 جي" مروراً باتهامات بالتجسس، ووصولاً إلى ملف هونغ كونغ ومنشأ فيروس كورونا.

وفي هذا السياق المتوتر، أعلنت الحكومة الفدرالية الأسترالية الشهر الماضي أنها بصدد إنهاء اتفاقية وقعتها ولاية فيكتوريا (جنوب شرق أستراليا) للانضمام إلى "طرق الحرير الجديدة".

وتم إطلاق هذا المشروع في عام 2013 بمبادرة من الرئيس الصيني شي جينبينغ، ويهدف الى تحسين الروابط التجارية بين آسيا وأوروبا وأفريقيا وحتى خارجها من خلال بناء موانئ وسكك حديد ومطارات ومجمعات صناعية.