عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مشروع بناء جامعة صينية في بودابست.. نقطة انطلاق لتوسيع نفوذ بكين في أوروبا؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يوونيوز
رئيس بلدية بودابست جيرجيلي كاراكسوني ورئيسة بلدية الحي كريستينا باراني المعارضان لمشروع بناء الجامعة / الموقع المخطط له لبناء المشروع ببودابست ، المجر في 26 أبريل 2021.
رئيس بلدية بودابست جيرجيلي كاراكسوني ورئيسة بلدية الحي كريستينا باراني المعارضان لمشروع بناء الجامعة / الموقع المخطط له لبناء المشروع ببودابست ، المجر في 26 أبريل 2021.   -   حقوق النشر  AP
حجم النص Aa Aa

يجري العمل في بودابست على بناء جامعة صينية على أرض قاحلة على طول نهر الدانوب على أن ترى النور بحلول عام 2024 في مشروع يرمز إلى التحول الدبلوماسي الذي يتبعه رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان. ولكن قبل أن يجهز لاستقبال عدة آلاف من الطلاب، سيتعين على المشروع أن يتغلب أولاً على العديد من العقبات.

موقف الحكومة

قالت رئيسة بلدية الحي كريستينا باراني المعارضة العنيدة للمشروع إن أوربان "يريد أن يبني جامعة ضخمة هنا في حين لا يوافق أحد على ذلك". يمتد المجمع، وهو الأول في أوروبا لجامعة فودان في شنغهاي على 50 هكتارًا بموجب شروط الاتفاقية الموقعة الأسبوع الماضي.

ولا تتحدث الحكومة سوى عن مشروع "ممتاز" بالنسبة لطلاب سيأتون إلى الجامعة من المجر والصين وأماكن أخرى، في حين أدرجت جامعة فودان العام الماضي في قائمة أفضل 100 جامعة ضمن تصنيف شنغهاي الشهير.

بناء الحرم الجامعي تقدر كلفته بنحو 1,5 مليار يورو

لكن يخشى منتقدو المشروع من زيادة اعتماد هذا البلد العضو في الاتحاد الأوروبي على الصين ولا سيما ما يمكن أن يشكل تهديدًا برأيهم للحريات الأكاديمية.

وتفيد وثائق داخلية حصل عليها موقع "دايركت36" الاستقصائي أن بناء الحرم الجامعي الذي تقدر كلفته بنحو 1,5 مليار يورو، "سيستخدم بشكل أساسي مواد صينية وعمالة صينية وسيتم تمويله إلى حد كبير من خلال قرض صيني" تتعاقد عليه الدولة المجرية.

وسيعهد بالعمل مبدئيا إلى شركة صينية عامة، من دون الدعوة إلى تقديم عطاءات.

منتقدو المشروع

وأضافت باراني التي تأمل في إيقاف المشروع من خلال تنظيم استفتاء "إنه لأمر مروع، كل شيء مبهم، لم يُستش أحد". وقالت إن "الموقع ملك للدائرة، ولن تُنقل ملكيته إلى الدولة قبل إجراء" الاستفتاء على المستوى المحلي والذي لم تُحدد تفاصيله بعد.

وتحظى باراني بدعم من رئيس بلدية بودابست جيرجيلي كاراكسوني الذي يحتج أيضًا على "لعبة النفوذ" التي تمارسها بكين. وقاما معًا بتصوير مقاطع فيديو لتوعية السكان.

أوربان المدافع عن سيادة المجر بنهجه "البراغماتي"

مع هذه الحلقة الجديدة، يمضي فيكتور أوربان المدافع عن سيادة المجر بنهجه "البراغماتي" في السياسة الخارجية الذي جعل خصومه ينظرون إليه باعتباره "حصان طروادة" لموسكو وبكين داخل الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. وكان المثال الأكثر وضوحا على ذلك في الآونة الأخيرة شراء لقاحين من روسيا والصين لمكافحة جائحة كوفيد -19.

فأوربان البالغ من العمر 57 عامًا والذي ينتقده بانتظام شركاؤه الغربيون على ميوله الاستبدادية، هو الوحيد الذي يستخدم سبوتنيك وسينوفارم من دون انتظار الضوء الأخضر من هيئة الأدوية الأوروبية خلفًا للأعضاء الباقين في الاتحاد الأوروبي.

المجر وقعت عقودا مع الصين لبناء خط للسكك الحديد بين بودابست وبلغراد

قبل جامعة فودان، وقعت المجر عقدًا مع الصين لبناء خط للسكك الحديد فائق السرعة بين بودابست وبلغراد، على صلة بطرق الحرير الجديدة، بلغت كلفته ملياري يورو اقترضتها من بكين.

قال بيتر كريكو مدير مركز رأس المال السياسي البحثي "نحن مدينون بالمزيد والمزيد من الأموال للصين، وهذا يمكن أن يكون خطيرًا"، مستنكرًا ما أسماه "فقدان السيادة الاقتصادية".

كما عبرت وزارة الخارجية الأميركية عن قلقها من أن تستخدم الصين جامعة فودان "كنقطة انطلاق لتوسيع نفوذها في أوروبا".

وإضافة إلى هذا الجانب الجيوسياسي، فإن إقامة جامعة صينية تثير مخاوف من زيادة السيطرة على نظام التعليم المجري بعد أن أُجبرت جامعة شنغهاي في عام 2019 تحت ضغط بكين على سحب الإشارات إلى "حرية الفكر" في ميثاقها. في عام 2019، شن أوربان حملة ضد جامعة أوروبا الوسطى التي تعد ساحة للنقاش والتبادل ومؤسسها الملياردير جورج سوروس. وقال كريكو إن "استقبال جامعة فودان الآن يبعث برسالة دبلوماسية خاطئة". لكن كريستينا باراني ما زالت تأمل في أن تنجح في مساعيها. وقالت "إذا جاءت نتيجة الاستفتاء سلبية، فلن تجرؤ الحكومة على الأرجح على التعدي على حقوق البلدية. ستكون تلك خطوة كبيرة جدًا، حتى بالنسبة له".