عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السوبرانو سونيا يونشيفا تؤدي الأوبريت الإسباني "زارزويلا" لأول مرة

euronews_icons_loading
السوبرانو سونيا يونشيفا تؤدي الأوبريت الإسباني "زارزويلا" لأول مرة
حقوق النشر  euronews
بقلم:  Katharina Rabillon
حجم النص Aa Aa

تقدم السوبرانو البلغارية سونيا يونشيفا ولأول مرة زارزويلا. تستكشف التراث الإسباني بألحان تلامس القلب على مسرح دى زارزويلا في مدريد.

ما شجعها على القيام بذلك هو حبها لإسبانيا وبهجة الحياة فيها.

"أحب إسبانيا وجاذبية زارزويلا"

أدت سونيا يونشيفا لأول مرة ما يُعرف بـ "الأوبريت الإسباني"، زارزويلا، في 29 نيسان / أبريل.

لماذا هذا الاختيار؟ الجواب بسيط للغاية: " "لطالما أحببت إسبانيا، هذه الذهنية المباشرة وبهجة الحياة فيها".

وبالطبع خصائص هذا النوع الموسيقي: "كنت دائماً مفتونة بالكوميديا، من خلال قصص الحب المفجعة، والإثارة التي تنبعث منها هذه الموسيقى أيضاً".

" نوع غنائي إسباني "

كانت مدريد مركزاً إبداعياً مزدهراً لزارزويلا. صُمم هذا المسرح على غرار لا سكالا في ميلانو، أفتتح في العام 1856. يقول المايسترو ميكيل أورتيغا: "زارزويلا في إسبانيا هو نوع غنائي"، إنه الأوبريت الإسباني، مزيج من الغناء والنثر والرقص.

إنه قديم جداً، كما يوضح أورتيغا، تعود الأمثلة الأولى لزارزويلا إلى حوالي عام 1650. "بعد ذلك نصل إلى الفترة المهمة جداً في بداية القرن العشرين حيث نجد روائع حقيقية"، يقول أورتيغا.

من بينها زارزويلا الجميلة لفيديريكو مورينو تروبا. (1928).

"أرحل في كل العوالم الموسيقية"

هذا هو العمل الذي تفضله يونشيفا " لا مارشينيرا" : "إنه عمل مثير للغاية، ألذ وأرق طريقة لتوضيح مشاعر عاشقة. أعشق البلدان التي تدافع عن أصالتها وهذه هو ما تفعله إسبانيا".

إنه أول أداء لهذا النوع الغنائي للسوبرانو يونشيفا، لكنها تتطلع إلى كل الأنواع الموسيقية "لطالما كنت مُتطلعة ومنفتحة على كل نوع موسيقي، أتيح لنفسي الرحيل في عوالم موسيقية أخرى، أحب ذلك. إنها الحرية التي أخترتها كفنانة".