عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الرئيس الإسرائيلي يستنكر "اعتداء منظما ضد اليهود" في مدينة اللد

الرئيس الاسرائيلي
الرئيس الاسرائيلي   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

استنكر الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين بما وصفه بالـ "اعتداء المنظم ضد اليهود" نفذته "عصابة عربية متعطشة للدماء" في مدينة اللد المختلطة في وسط إسرائيل حيث أدت صدامات بين عرب ويهود إلى إعلان حالة الطوارئ.

وقال ريفلين في بيان "مشهد الاعتداء المنظم في اللد والاضطرابات في جميع أنحاء البلاد من جانب مجموعة من العرب المتعطشين إلى الدماء وإصابة الناس وإلحاق الضرر بالممتلكات ومهاجمة الأماكن اليهودية المقدسة، أمر لا يغتفر".

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأربعاء حالة الطوارئ في مدينة اللدّ التي تحوّلت بحسب الشرطة في الساعات الأخيرة مسرحًا لـ"أعمال شغب" ترتكبها الأقلّية العربيّة.

وقال نتنياهو في بيان نشره مكتبه إنّه أعطى الضوء الأخضر لإعلان حال الطوارئ في اللدّ، في وقتٍ تحدّثت الشرطة عن "أعمال شغب" ترتكبها الأقلّية العربيّة المحلّية غداة مقتل عربي إسرائيلي في هذه المدينة.

وبحسب مصوّر في وكالة فرانس برس، توجّه نتنياهو بنفسه مساء الأربعاء إلى المكان من أجل الدعوة إلى الهدوء، في وقتٍ كانت تُفرض فيه إجراءات أمنيّة مشدّدة في المدينة المجاورة لمطار بن غوريون الدولي.

وكانت الشرطة المحلّية قد أكّدت لوكالة فرانس برس في وقت متأخّر مساء الإثنين، أنّ هذه المدينة المختلطة (77 ألف نسمة، بينهم 47 ألف يهودي و23 ألف عربي) الواقعة في ضواحي تلّ أبيب، شكّلت مسرحًا لاشتباكات عنيفة وأنّ عربيًا إسرائيليًا قُتِل فيها.

وذكر الجيش الإسرائيلي صباح الأربعاء، أن مجموعات فلسطينية مسلحة أطلقت أكثر من ألف صاروخ من قطاع غزة على إسرائيل منذ مساء الإثنين.

وقال المتحدث باسم الجيش جوناثان كونريكوس في لقاء مع صحافيين عبر الانترنت، إن "أكثر من ألف صاروخ" أطلقت من غزة تم اعتراض 850 منها بمنظومة الدرع الصاروخية أو سقطت على إسرائيل، بينما سقط مئتان على الجانب الآخر الفلسطيني من القطاع منذ مساء الاثنين. في إسرائيل، قتل خمسة أشخاص في إطلاق الصواريخ وأصيب العشرات بجروح، بحسب الشرطة وخدمات الإنقاذ.

وذكرت وزارة الصحة في غزة، أن الغارات الجوية الإسرائيلية على القطاع التي نفذت ردا على إطلاق الصواريخ منذ الاثنين، أسفرت عن مقتل 48 فلسطينيا على الأقل بينهم 14 طفلا.

وذكرت حركتا حماس والجهاد الإسلامي أن قادة لهما قتلوا في هذه الغارات. وأعلن الجيش الإسرائيلي الأربعاء أنه اعترض طائرة مسيرة آتية من قطاع غزة. واندلعت دوامة العنف هذه بعد صدامات في القدس الشرقية التي تحتلها اسرائيل منذ العام 1967.