عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بالصور | العثور على مئات الجثث مدفونة على طول ضفتي نهر الغانج في الهند

مئات الجثث المدفونة على ضفتي نهر الغانج في الهند
مئات الجثث المدفونة على ضفتي نهر الغانج في الهند   -   حقوق النشر  Rajesh Kumar Singh/AP
حجم النص Aa Aa

فتحت مصالح الأمن الهندية تحقيقات معمقة مع القرويين شمال البلاد للتحري عن مسألة انتشال الجثث المدفونة في مقابر رملية ضحلة أو غسلها على ضفاف نهر الغانج، مما أثار تكهنات على وسائل التواصل الاجتماعي بأنهم رفات ضحايا جائحة كوفيد-19.

وعبر سيارات رباعبة الدفع وقوارب، استخدمت الشرطة مكبرات صوت محمولة مزودة بميكروفونات تطلب من الناس عدم التخلص من الجثث في الأنهار. وأوضحت الشرطة للمواطنين وقوفها إلى جانب المواطنين لمساعدتهم في القيام بالطقوس الأخيرة لموتاهم.

وكشفت الأمطار، التي تهاطلت بغزارة الجمعة، عن الأغطية القماشية للجثث المدفونة في قبور رملية "سطحية" على ضفتي النهر في براياجراج، وهي مدينة في ولاية أوتار براديش.

ونفى المتحدث باسم حكومة الولاية نافنيت سيجال تقارير وسائل الإعلام المحلية عن انتشال أكثر من ألف جثة لضحايا كوفيد-19 من الأنهار في الأسبوعين الماضيين، وقال: "أراهن أن هذه الجثث لا علاقة لها بوباء كوفيد-19"، موضحاً أن بعض القرويين لم يحرقوا جثث موتاهم، كما جرت العادة، بسبب تقليد هندوسي في بعض الفترات ذات الأهمية الدينية والتخلص منهم في الأنهار أو حفر قبور على ضفاف الأنهار.

Rajesh Kumar Singh/AP
مئات الجثث المدفونة على ضفتي نهر الغانج في الهندRajesh Kumar Singh/AP

وقال ضابط شرطة كبير إن السلطات خصصت مكانا لإحراق الجثث لأولئك الذين ماتوا بسبب كوفيد-19 على ضفة نهر براياجراج ولم تعد الشرطة تسمح بأي دفن على ضفة النهر. وأضاف أن سلطات ولاية سيجال عثرت على "عدد قليل" من الجثث على ضفاف النهر، لكنه لم يذكر رقما.

من جهته أكد راميش كومار سينغ، عضو منظمة "بوندهو محل ساميتي" الخيرية التي تساعد في حرق جثث الموتى، إن عدد الوفيات مرتفع للغاية بالمناطق الريفية، وكان الفقراء يتخلصون من الجثث في النهر بسبب التكلفة الباهظة لمراسم الحرق. وبسبب نقص الحطب، تضاعفت تكلفة حرق الجثث ثلاث مرات لتصل إلى 15 ألف روبية أي ما يعادل 210 دولارات.

وانتشلت السلطات الصحية الأسبوع الماضي نحو 71 جثة جرفتها الأمواج على ضفة نهر الغانج في ولاية بيهار المجاورة. وقامت المصالح المختصة بإجراء تشريح للجثث، لكنها أكدت أنها لا تستطيع تأكيد سبب الوفاة بسبب التحلل.

Rajesh Kumar Singh/AP
تعتقد الشرطة أن الجثث تعود لأشخاص سقطوا ضحية كوفيد-19Rajesh Kumar Singh/AP

وعثر الأسبوع الماضي أيضا على 12 جثة مدفونة في الرمال في موقعين على ضفة النهر بمنطقة أوناو، على بعد 40 كيلومترا جنوب غربي لكناو، عاصمة ولاية أوتار براديش. وقال قاضي المقاطعة رافيندرا كومار إن التحقيق جار لتحديد سبب الوفاة.

Rajesh Kumar Singh/AP
مئات الجثث المدفونة على ضفتي نهر الغانج في الهندRajesh Kumar Singh/AP

وتعد ولايتا الهند الكبيرتان، أوتار براديش وبيهار، اللتان يبلغ عدد سكانهما ما يقرب من 358 مليون شخص، من بين الأكثر تضررًا في موجة التدافع التي اجتاحت البلاد بعدد كبير من القتلى. وينقل القرويون غير النازحين المرضى إلى البلدات والمدن القريبة لتلقي العلاج، وكثير منهم يموتون في الطريق، بسبب سوء خدمات الرعاية الصحية في الهند.

وسجلت وزارة الصحة يوم الأحد 311170 حالة إصابة مؤكدة في الساعات الأربع والعشرين الماضية، مقابل 326098 حالة يوم السبت. كما أبلغت عن تسجيل 4077 حالة وفاة إضافية، مما رفع إجمالي الوفيات إلى 270284، ويقول الخبراء إن كلا الرقمين يكاد يكون أقل من الواقع بشكل كبير.

المصادر الإضافية • أ ب