عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البرلمان الأوروبي يهدّد بتبني توصية لـ"تعليق" طلب انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.. وأنقرة تردّ

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
البرلمان الأوروبي يهدّد بتبني توصية لـ"تعليق" طلب انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي
البرلمان الأوروبي يهدّد بتبني توصية لـ"تعليق" طلب انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

صادق البرلمان الأوروبي على التقرير الذي يحمل صفة توصية والمتعلق بتركيا لعام 2019 ـ 2020، في الجمعية العامة للبرلمان الأوروبي في 19 مايو/أيار 2021.

تلويح بطلب تعليق مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي

وفي هذا الصدد، أرسل أعضاء البرلمان الأوروبي تحذيرًا إلى أنقرة، ملوّحين في الوقت نفسه بالعمل على تبني توصية توجه للمفوضية الأوروبية، ترمي إلى تعليق مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي في حال لم تغير أنقرة سلوكها "المعادي" للقيم والمعايير الأوروبية ومواصلة "هجماتها" على مبادىء سيادة القانون، على حد البيان الذي اطلعت يورونيوز على نسخة منه.

وزارة الخارجية التركية :"لا يمكن قبول توصية البرلمان الأوروبي "البعيدة عن الموضوعية"

وفور صدور توصية البرلمان الأوروبي، قالت وزارة الخارجية التركية في بيان اطلعت عليه يورونيوز إنه لا يمكن قبول توصية البرلمان الأوروبي "البعيدة عن الموضوعية" حول ملف عضوية تركيا في فترة تُبذل فيها الجهود لإنعاش العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

وفي البيان، قالت الخارجية التركية: "نرفض هذه الصياغة المتحيزة التي تتضمن ادّعاءات كاذبة بشأن حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون والهيكل الإداري والأحزاب السياسية، وتهدد سياسة تركيا الخارجية الفعالة والإنسانية والموجهة نحو الحلول، وتعكس أطروحات اليونان.. المغرضة وغير المحقة بالكامل في قضايا قبرص وبحر إيجة وشرقي المتوسط، وتستند إلى الروايات الأرمينية غير المتسقة والأحادية المتعلقة بأحداث عام 1915"

تقرير البرلمان الأوروبي يطالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بـ"تصحيح المسار"

كما طالب التقرير، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بـ"تصحيح المسار" محذرا في الوقت ذاته من عواقب تطال "المناقشات بشأن الاتحاد الجمركي"

وبحسب التقرير، اتسم العامان الماضيان في تركيا بـ"حملة قمع غير مسبوقة" ضد المعارضة ووسائل الإعلام. محذرا أنقرة من أنه " إذا استمرت عمليات التهجم على الديمقراطية ، فيجب تعليق المحادثات مع أنقرة بشأن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي"

كما عبّر أعضاء البرلمان الأوروبي عن قلقهم بشأن "التفسير الاستبدادي للنظام الرئاسي" ، مما يسلط الضوء على "عدم استقلالية القضاء" و"استمرار المركزية المفرطة للسلطة داخل الرئاسة".

دعوة لإطلاق سراح جميع المدافعين عن حقوق الإنسان

ودعا أعضاء البرلمان الأوروبي السلطات التركية إلى إطلاق سراح جميع المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين والمحامين والأكاديميين وغيرهم من السجناء المحتجزين بتهم "لا أساس لها" على حد قولهم.

التقرير ينتقد سياسة تركيا الخارجية

كما أعرب نواب البرلمان الأوروبي عن "قلقهم" أيضا إزاء سياسة تركيا الخارجية "العدائية" ، التي تعارض "بشكل منهجي" أولويات الاتحاد الأوروبي، لا سيما ضد اليونان وقبرص ، فضلاً عن مشاركتها في سوريا وليبيا وناغورنو كاراباخ " كما جددوا دعوتهم لتركيا للاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن، من أجل "تمهيد الطريق لمصالحة حقيقية بين الشعبين التركي والأرمني" حسب نص التقرير.

أنقرة تتهم أطرافا باستغلال مفاوضات العضوية سياسيا ضدها

واعتبرت الخارجية التركية أن ما جاء في التقرير "يهدف إلى فتح الباب أمام مناقشة مستقبل عملية مفاوضات انضمام تركيا، ويفتقر للرؤية ومحاولة للعدول عن مبدأ الوفاء بالعهد" موضحة أن "مؤسسات الاتحاد الأوروبي وأعضاء البرلمان الأوروبي يعلمون أن الركود الحاصل في عملية مفاوضات الانضمام لا يرجع إلى افتقار تركيا لإرادة الإصلاح أو عدم قدرتها على الاضطلاع بمكتسبات الاتحاد الأوروبي، وإنما تعود لاستغلال بعض الأوساط منذ البداية مفاوضات العضوية سياسيا ضد تركيا".

نواب في البرلمان الأوروبي يطالبون بـ"إعطاء المفاوضات" فرصة

لكن داخل البرلمان الأوروبي، توجد أصوات تطالب بـ"إعطاء المفاوضات" فرصة لتركيا. وأوضح رئيس المجموعة البرلمانية لحزب الشعب الأوروبي مانفريد ويبر "في الظروف الحالية ، نحتاج إلى بعضنا بعضا، لهذا السبب يجب علينا استخدام المحادثات الحالية لإصلاح ذات البين".

مع ذلك، أكد أعضاء البرلمان الأوروبي من جديد قناعتهم بأن تركيا شريك رئيسي لاستقرار المنطقة ، وأثنوا على الجهود الدبلوماسية الأوروبية الجارية من أجل حوار حقيقي وفعال مع أنقرة. موضحين أن تركيا تواصل لعب دور مهم في استضافة ما يقرب من أربعة ملايين لاجئ ، منهم حوالي 3.6 ملايين سوري .

نواب البرلمان يحذرون من استغلال المهاجرين واللاجئين كأداة

كما رحب التقرير بهذه الجهود مشجعا الاتحاد الأوروبي على مواصلة تقديم الدعم اللازم للاجئين السوريين، مشددا على أن استغلال المهاجرين واللاجئين كأداة لا يمكن قبوله كأداة للضغط السياسي والابتزاز".

ولا تزال أنقرة تعتبر سعيها لعضوية الاتحاد الأوروبي "هدفا استراتيجيا" و"مكسبا" لأوروبا بأكملها، مؤكدة مواصلتها بعزم للعمل باتجاه هذا الهدف. كما دعت الاتحاد الأوروبي إلى الخروج "من الحلقة المفرغة المتمثلة في عدم اتخاذ خطوة ملموسة للوفاء بالتزاماته، من عملية الانضمام وصولا إلى التعاون في مجال الهجرة".