عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نواب ديمقراطيون يسعون لمنع صفقة بيع أسلحة لإسرائيل بقيمة 735 مليون دولار

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
النائبات الديمقراطيات الأمريكيات إلهان عمر ورشيدة طليب و أسكندرية أوكاسيو كورتيز في مبنى الكابيتول الأمريكي في واشنطن العاصمة يوم 15 يوليو 2019
النائبات الديمقراطيات الأمريكيات إلهان عمر ورشيدة طليب و أسكندرية أوكاسيو كورتيز في مبنى الكابيتول الأمريكي في واشنطن العاصمة يوم 15 يوليو 2019   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

قدّمت النائبة الأمريكية الديمقراطية ألكسندريا أوكاسيو-كورتيز مع عدد من زملائها التقدميين الأربعاء نصا يرمي إلى منع صفقة بيع أسلحة لإسرائيل، في مبادرة حظوظ نجاحها ضئيلة جدا لكنها تبيّن وجود تجاذبات بين الديمقراطيين حيال النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني.

وجاء في بيان لأوكاسيو-كورتيز "في الوقت الذي تعلو فيه أصوات كثر، بمن فيهم الرئيس (الأمريكي جو بايدن) دعما لوقف إطلاق النار، يجب أن لا نرسل أسلحة هجومية مباشرة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين نتنياهو) تطيل أمد العنف".

وكتبت أوكاسيو-كورتيز في تغريدة على حسابها في تويتر "لا ينبغي للولايات المتحدة أن تصادق على مبيعات الأسلحة للحكومة الإسرائيلية لأنها تستخدم مواردنا لاستهداف وسائل الإعلام الدولية والمدارس والمستشفيات والبعثات الإنسانية والمواقع المدنية بالقصف".

كما دعت أوكاسيو-كورتيز الأمريكيين إلى الاتصال بنوابهم في مختلف المقاطعات لإبلاغهم برفض صفقة بيع الأسلحة هذه قائلة: "يجب أن يقال هنا، التضخيم ضروري ولكنه غير كافٍ. إعادة التغريد ليست كافية. اتصل بعضو الكونغرس وأخبره كيف تريد أن يتم تمثيلك في هذا الشأن. يعتمد التعامل مع هذه القضية بشكل كبير على مكالماتك إلى الكونغرس. بعض النصائح حول الاتصال بمكاتب الكونغرس:

1. لا تخف! خطوطنا موجودة لتلقي مكالماتك.

2. اتصل بالعضو الخاص بك. الشخص الذي يمثل منطقتك. ابحث عنها في الرابط أعلاه.

3. كن لطيفًا وواضحًا. يمكنك أن تعلن موقفك بحزم دون أن تكون قاسيًا".

من جهتها، اعتبرت النائبة رشيدة طليب المتحدرة من أصول فلسطينية أن "الحقيقة المرة هي أن هذه الأسلحة تبيعها الولايات المتحدة إلى إسرائيل وهي على علم تام بأنها ستستعمل بغالبيتها لقصف غزة".

وتابعت طليب في تغريدة "إذا ذكر زملائي أن الفلسطينيين يستحقون التمتع بحقوق الإنسان، فإنهم يتعرضون للاعتداء بقوة من قبل أولئك الذين يفضلون إسرائيل كما هو: الفصل العنصري والقمع والاحتلال وكل شيء. رسالتي لكم جميعًا هي: لا تخافوا من الدفاع عن العدالة. الشعب الأمريكي معنا".

أما النائبة عن مينيسوتا ذات الأصول الصومالية إلهان عمر، فقد نددت بقصف إسرائيل للمدنيين في غزة واتهمت إسرائيل بإرتكاب جرائم حرب "قصف مدرسة جريمة حرب. قصف مستشفى جريمة حرب. إن قصف وسائل الإعلام جريمة حرب. كما يعتبر إطلاق الصواريخ على المدنيين جريمة حرب. إذا كنا نؤمن بحقوق الإنسان، يجب أن نحاسب أي شخص يرتكب جرائم حرب بشكل كامل".

وفي الخامس من أيار/مايو تبلّغ الكونغرس رسميا بصفقة بيع أسلحة لوزارة الدفاع الإسرائيلية بقيمة 735 مليون دولار. وبحسب القواعد البرلمانية، لدى النواب مهلة تنقضي الخميس لتقديم مشروع قرار معارض وتبنيه. لكن القادة الديمقراطيين غير المؤيدين لهذا النص لم يحددوا موعدا للتصويت عليه.

وغالبية الأمريكيين اليهود يؤيدون الحزب الديمقراطي الداعم تقليديا لإسرائيل باستثناء بعض الأصوات المعارضة النادرة. لكن تصاعد العنف بين إسرائيل والفلسطينيين دفع بديمقراطيين معتدلين إلى إطلاق انتقادات جديدة للدولة العبرية. إلا أن المبادرة التقدمية الأخيرة تبقى محصورة بالجناح اليساري "الحمائم" في الحزب.

وكان عدد من الديمقراطيين المعتدلين قد تباحثوا مطلع الأسبوع بشأن التقدّم بطلب لإرجاء صفقة بيع الأسلحة هذه، لكنهم عادوا وصرفوا النظر عن هذا الطرح في نهاية المطاف.

من جهتهم، أبدى الجمهوريون الأربعاء دعما مطلقا للدولة العبرية. وحضّ أعضاء كثر في مجلس الشيوخ "بايدن وإدارته على الدفاع عن حليفتنا إسرائيل".

ومن بين هؤلاء السناتور المحافظ تيد كروز الذي وجّه عبر تويتر انتقادات حادة للنواب التقدّميين، معتبرا أنّهم يسعون إلى "ترقية من متحدثين باسم (حركة المقاومة الإسلامية) حماس إلى وزراء دفاع للحركة".

viber

والأربعاء صعّد بايدن اللهجة خلال محادثات هاتفية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، داعيا إياه إلى احتواء التصعيد "اليوم" تمهيدا للتوصل إلى وقف لإطلاق النار. لكن بعد ليلة تاسعة من العنف المستمر، ازدادت الأربعاء حدّة الضربات الإسرائيلية على قطاع غزة.

المصادر الإضافية • أ ف ب