عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجزائر تخفّض كلفة الحجر الصحي للوافدين وتجعله مجاناً لبعض الفئات

بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
مطار هواري بومدين في الجزائر
مطار هواري بومدين في الجزائر   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت الجزائر الأحد تخفيف كلفة الحجر الصحي الإجباري في الفنادق وجعله مجانيا لبعض الفئات من مواطنيها المقيمين في الخارج الذين تقطعت السبل ببعضهم بسبب وباء كوفيد-19، وفق بيان صادر عن مجلس الوزراء.

يأتي القرار إثر احتجاج مغتربين جزائريين منذ أيام ضد الشروط الصارمة المفروضة على العائدين إلى الجزائر اعتبارا من 1 حزيران/يونيو.

وأمر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون خلال ترأسه اجتماع مجلس الوزراء بـ"إعفاء الطلبة والمسنين ذوي الدخل الضعيف من الجزائريين العائدين إلى أرض الوطن من دفع تكاليف الإيواء المتعلقة بالحجر الصحي".

كما قرر "تخفيض مصاريف الإيواء بنسبة عشرين بالمائة للجزائريين العائدين إلى أرض الوطن"، وفق بيان مجلس الوزراء. وحددت كلفة الحجر الصحي الجديدة بـ41 ألف دينار جزائري (250 يورو).

وكانت الحكومة الجزائرية قد أعلنت الأسبوع الماضي عن استئناف تدريجي اعتبارا من الأول من حزيران/يونيو للرحلات عبر شركة الخطوط الجوية الجزائرية بعد تعليقها طيلة 15 شهرا.

وأوضحت حينها الحكومة أن تكاليف الحجر الصحيّ وإجراء فحص مخبري للفيروس عند الوصول يتحملها المسافر. والحجر إجباري لخمسة أيام في فنادق حددتها السلطات.

أثار الإجراء الأخير غضب جزائريين عالقين خارج البلاد، لا سيما في فرنسا حيث تظاهر مئات منهم السبت أمام القنصلية الجزائرية.

وأكدت الخطوط الجوية الجزائرية السبت أنها ستسيّر ستّ رحلات أسبوعية في اتجاه أربع دول (فرنسا وألمانيا وتونس وتركيا) وخمسة مطارات في باريس ومرسيليا وبرشلونة وتونس العاصمة وإسطنبول.

من جهتها، عبّرت عدة منظمات للجزائريين المغتربين في بيان الأحد عن رفضها تسيير رحلات إلى خمس مطارات فقط، كما طلبت "السماح للجالية باقتناء التذاكر مع شركات الخطوط الأجنبية لتخفيف الضغط على الخطوط الجزائرية".

ويعيش ملايين من الجزائريين خارج البلاد ولم يتمكنوا من زيارتها أو العودة إليها نتيجة تعليق الرحلات التجارية الجوية والبحرية منذ 17 آذار/مارس 2020.

ونظمت السلطات منذ إغلاق الحدود رحلات لإعادة مواطنين عالقين في الخارج بشروط، لكنها علّقتها في الأول من آذار/مارس إثر رصد المتحور الإنجليزي لفيروس كورونا في الجزائر مطلع شباط/فبراير.