عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مصر والسودان يختتمان مناورات عسكرية وسط استمرار نزاع المياه مع إثيوبيا

بقلم:  يورونيوز
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس المجلس الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس المجلس الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

اختتم الجيشان المصري والسوداني اليوم الإثنين مناوراتهما العسكرية "حماة النيل" والتي استمرت لمدة ستة أيام ضمن سعى الجارتين لتوطيد تعاونهما العسكري في ظل استمرار نزاعهما القائم مع إثيوبيا حول حصص مياه نهر النيل.

وتستمر الأزمة المتعلقة ببناء سد النهضة الإثيوبي وتأثيره على حصص مصر والسودان وخاصة بعد توقف المحادثات الثلاثية الشهر الماضي دون إحراز أي تقدم.

واختُتمت المناورات اليوم في قاعدة عسكرية بالقرب من العاصمة السودانية الخرطوم بحضور رئيس الأركان السوداني محمد عثمان الحسين ونظيره المصري محمد فريد.

وقال بيان سوداني إن التدريبات العسكرية المشتركة تهدف إلى "تعزيز العلاقات الثنائية وتوحيد الأساليب في التعامل مع التهديدات التي يتوقع أن يواجهها البلدان".

ووطدت كل من القاهرة والخرطوم علاقاتهما منذ الإطاحة بنظام عمر البشير في السودان عام 2019 وهو ما يثير مخاوف إثيوبية وخاصة في ظل النزاع حول السد.

وتسعى إثيوبيا إلى إكمال الملء الثاني لاحتياطي السد بمدار 13,5 مليار متر مكعب خلال العام الجاري دون التوصل لاتفاقية ثلاثية تنظم كميات المياه التي تطلقها إثيوبيا في اتجاه مجرى النهر.

وحذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في شهر مارس – آذار الماضي من المساس بحقوق مصر المائية وقال إن ملء إثيوبيا الثاني للسد دون اتفاق قد يؤدي إلى "عدم استقرار لا يمكن تخيله".

ودعت مصر والسودان الولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى المساعدة في التوصل إلى اتفاق ملزم يوضح كيفية تشغيل السد وملؤه بناء على القانون الدولي والأعراف التي تحكم الأنهار العابرة للحدود.