عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي "يستنكر" احتجاز مهاجرين غير شرعيين في مراكز اعتقال بليبيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أكثر من 270 مهاجرا غير شرعي أعيدوا لى ميناء طرابلس في ليبيا، 15 حزيران/يونيو 2021
أكثر من 270 مهاجرا غير شرعي أعيدوا لى ميناء طرابلس في ليبيا، 15 حزيران/يونيو 2021   -   حقوق النشر  AP/AP
حجم النص Aa Aa

استنكر الاتحاد الأوروبي، الإثنين، استخدام قوات الأمن الليبية لمراكز الاحتجاز ضد المهاجرين الذين يسعون للسفر إلى أوروبا. وقالت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية ، آنا بيسونيرو، إن المفوضين طلبوا خلال زيارة أخيرة لليبيا، من السلطات "ضمان إنهاء نظام الاعتقال التعسفي والظروف غير الإنسانية" التي يعاني منها بعض الراغبين في اللجوء. وأضافت أنهم عرضوا الدعم المالي لترتيبات السكن البديلة ، بما في ذلك الملاجئ والدعم النقدي.

لطالما اشتهر المهربون والمُتاجِرون بالبشر في ليبيا ، حيث إن كثيرا منهم أعضاء في الميليشيات، بمعاملة المهاجرين بوحشية. لكن الجماعات الحقوقية ووكالات الأمم المتحدة تقول إن الانتهاكات تحدث أيضًا في المرافق الرسمية التي تديرها وزارة مكافحة الهجرة غير الشرعية الليبية.

وكشف مدافعون عن حقوق الانسان، أن أطفالا تعرضوا أيضا للعنف الجنسي في هذه الأماكن. وتنامت هذه الجرائم في ليبيا مع تأزم الوضع الأمني في البلاد منذ عام 2014.

وكانت السلطات في طرابلس قد أغلقت منذ عامين ثلاثة مراكز للمهاجرين، وتُعلَّق آمالٌ على الحكومة التي شُكلت في آذار/مارس من أجل وقف ظاهرة الإفلات من العقاب ووقف العنف.

كما قررت الأمم المتحدة في 2020 نشر عناصر حماية لمواجهة الجرائم الجنسية المرتكبة "داخل مراكز الاعتقال وسجون الشرطة وضد المهاجرين الذين يسكنون المدينة".

لكن لم يتم توظيفهم بعد، فيما يتواصل تدفق المهاجرين إلى ليبيا وسط استياء كبير من المنظمات الدولية.