عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ماكرون يؤكد أن استقرار أوروبا يتطلبُ حواراً "حازما" و"طموحاً" مع روسيا

بقلم:  Hassan Refaei
الرئيس الفرنسي يتحدث إلى وسائل الإعلام لدى وصوله إلى المجلس الأوروبي للمشاركة في القمة الأوروبية 24 حزيران/يونيو 2021
الرئيس الفرنسي يتحدث إلى وسائل الإعلام لدى وصوله إلى المجلس الأوروبي للمشاركة في القمة الأوروبية 24 حزيران/يونيو 2021   -   حقوق النشر  Mark Humphrey/Copyright 2017 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الخميس أنّ الحوار مع روسيا ضروري لاستقرار اوروبا ولكنّه يجب أن يكون "طموحا" و"حازما" بشكل "لا نتنازل عن شيء على صعيد قيمنا".

ويجدر بالذكر أن العلاقة الأوروبية ـ الروسية تتصدر أجندة القمة الأوروبية التي انطلقت اليوم في بروكسل، حيث سيناقش قادة دول التكتّل في اليوم الأول للقمة، العلاقة مع روسيا التي تشهد توتراً منذ ضم موسكو شبه جزيرة القرم الأوكرانية واندلاع النزاع مع الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا في 2014، تلك العلاقة التي توصف اليوم بأنها "في أدنى مستوياتها" بحسب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل.

وقال ماكرون فور وصوله إلى القمة الأوروبية في بروكسل التي قد تفتح الطريق أمام عودة الحوار مع روسيا، "إنّه حوار حازم لأننا لا نريد التنازل عن شيء على صعيد قيمنا، ولا مصالحنا".

وكانت المستشارة الألمانية آنجيلا ميركل، من ناحتيها، أكدت اليوم أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي السعي للحديث مباشرة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أجل محاولة تحسين العلاقات.

وقالت ميركل: "في رأيي يتعين أن نسعى كاتحاد أوروبي لتواصل مباشر مع روسيا والرئيس الروسي"، مستطردة بالقول: "لا يكفي أن يتحدث الرئيس الأمريكي مع نظيره الروسي. أرحب بهذا جدا، لكن على الاتحاد الأوروبي أن يخلق محافل للحوار"، على حد تعبيرها.

يذكر أنه صدرت مؤخراً أنباء تتحدث عن دعوة ألمانية لانتهاج استراتيجية أوروبية جديدة من أجل علاقة "أفضل" مع روسيا، وذلك بعد لقاء الرئيسين، الأمريكي جو بايدن والروسي بوتين، في جنيف في وقت سابق من هذا الشهر.

وذكرت مصادر دبلوماسية لصحيفة "فايناننشال تايمز" أن المستشارة الألمانية أرادت من الاتحاد الأوروبي النظر في دعوة الرئيس الروسي إلى قمة مع الزعماء الأوروبيين، وأن المبادرة الألمانية لاقت دعماً من قبل الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون.

وبحسب مقربين من الملف، تقول الصحيفة إن ميركل دخلت في استشارات مع الحلفاء الأوروبيين خلال الأيام الفائتة، كما زار ماكرون ورئيس الوزراء الإيطالي، ماريو دراغي، برلين لإجراء محادثات. كما وصل الأربعاء وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى برلين لإجراء محادثات.

المصادر الإضافية • أ ف ب، رويترز