عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسرح الشانزليزيه في باريس يعيد إحياء تحفة "لاسونامبولا" بمشاركة السوبرانو بريتي ياندي

euronews_icons_loading
مسرح الشانزليزيه في باريس يعيد إحياء تحفة "لاسونامبولا" بمشاركة السوبرانو بريتي ياندي
حقوق النشر  euronews
بقلم:  Katharina Rabillon  & يورونيوز
حجم النص Aa Aa

يعرض مسرح الشانزليزيه في باريس المسرحية الأوبرالية الشهيرة "لا سونامبولا" لمؤلفها المسرحي الإيطالي الراحل فينتشينزو بيليني الذي توفي في فرنسا عام 1835 غير أن أعماله الفنية لازالت تجسد في دور العرض في القرن الحادي والعشرين.

وأخذ المخرج المكسيكي رونالدو فيلازون على عاتقه محاولة إعادة انتاج العمل مع إضفاء لمسته على هذه التحفة الفنية التي يعود تاريخ عرضها لأول مرة إلى عام 1831.

وتتحدث المسرحية الموسيقية عن الفتاة الشابة "أمينة" التي تعيش في قرية إيطالية وتستعد لزواج من الشاب إلفينو الذي تخلى عن فتاة من نفس القرية اسمها ليزا من أجل ان يكون مع أمينة.

euronews
مخرج المسرحية رونالدو فيلازونeuronews

وتعاني أمينة من المشي أثناء النوم وهو الجزء الذي يركز عليه المخرج فيلازون قائلا: "في الوقت الذي قام فيه بيليني بتأليف هذه الأوبرا، كانت فكرة المشي أثناء النوم جديدة ومثيرةط

ويضيف "ما الذي نريد أن نقوله بهذا المشي أثناء النوم هو عالم اللاوعي وهذا العالم الفوضوي والحر والفرح والخطير أيضًا".

وتسجد دور أمينة السوبرانو الجنوب إفريقية بريتي ياندي والتي تصف شخصية أمينة أنها تذكير "بكيفية ولادتنا كبشر وسعينا لنكون أحرارًا ونحب ونطير".

وعن أدائها لأغنية المسرحية رفقة التينور الإيطالي فرانسيسكو ديمورو تقول بريتي ياندي"إنها أغنية مذهلة ببساطتها، عميقة جدا يمكن لأي روح أن تفهمها".

وتتطور أحداث مسرحية "لا سونامبولا" في إطار موسيقي تشويقي مبهر يجسد الصراع بين الخير والشر والحب والتضحية والخيانة.

وإذا كنت من عشاق المسرحيات الموسيقية والأوبرا وكنت متواجدا بباريس فيمكنك الاستمتاع بحضور عرض "لا سونامبولا" الذي لايزال مستمرا إلى غاية الـ 26 من يونيو من خلال هذا الرابط.