عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وكالة رقابة بريطانية تحقق مع أمازون وغوغل بسبب عدم مراقبة المنتجات المزيفة

بقلم:  يورونيوز
شعار غوغل في مقر الشركة في ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا، 19 يوليو 2016
شعار غوغل في مقر الشركة في ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا، 19 يوليو 2016   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

قال منظمو وكالة رقابة بريطانية في المملكة المتحدة يوم الجمعة إنهم يحققون مع غوغل وأمازون بسبب مخاوف من أن الشركات العملاقة عبر الإنترنت لا تفعل ما يكفي لوقف العروض المزيفة للمنتجات والخدمات على منصاتها.

قالت هيئة المنافسة والأسواق إنها فتحت تحقيقًا رسميًا بشأن ما إذا كانت الشركتان قد انتهكتا قانون المستهلك البريطاني بفشلهما في حماية المتسوقين. وبدأت هيئة الرقابة في البحث في العروض المزيفة على بعض المواقع الإلكترونية الكبيرة العام الماضي دون تحديد أي منها، وسط طفرة التسوق عبر الإنترنت التي انتشرت في ظل الوباء.

وقال الرئيس التنفيذي للوكالة أندريا كوسسيلي في بيان صحفي: "ما يقلقنا هو أنه يمكن تضليل ملايين المتسوقين عبر الإنترنت من خلال قراءة عروض مزيفة ثم دفع الأموال بناءً على تلك التوصيات". "ليس من العدل ببساطة أن تتمكن بعض الأنشطة التجارية من تزوير تقييمات 5 نجوم لإعطاء منتجاتها أو خدماتها أهمية كبرى، بينما تخسر الشركات التي تحترم القانون".

قالت غوغل وأمازون إنهما سيعملان مع منظمي الهيئة الرقابية في المملكة المتحدة في تحقيقاتهم.

وقالت أمازون في بيان "للمساعدة في كسب ثقة العملاء، نخصص موارد كبيرة لمنع العروض المزيفة أو المحفزة من الظهور في متجرنا".

وقالت شركة غوغل إن "سياساتها الصارمة تنص بوضوح على أن المراجعات يجب أن تستند إلى تجارب حقيقية، وعندما نكتشف انتهاكات للسياسة المتبعة من طرف منصاتنا، نتخذ إجراءات من إزالة المحتوى المسيء إلى تعطيل حسابات المستخدمين".

viber

وقالت هيئة أسواق المال إن تحقيقها الأولي الذي بدأ العام الماضي أثار مخاوف محددة بشأن ما إذا كانت الشركتان تبذلان ما يكفي لاكتشاف العروض المزيفة والمضللة وإزالتها بسرعة من مواقعهما.

المصادر الإضافية • أ ب