عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بطولة ويمبلدون: ديوكوفيتش يحرز لقبه السادس ويعادل الرقم القياسي للبطولات الكبرى

بقلم:  Euronews
ديوكوفيتش على بُعد لقب واحد من أن يصبح ثالث لاعب في التاريخ يفوز بجميع ألقاب "غراند سلام" في عام واحد
ديوكوفيتش على بُعد لقب واحد من أن يصبح ثالث لاعب في التاريخ يفوز بجميع ألقاب "غراند سلام" في عام واحد   -   حقوق النشر  AP
حجم النص Aa Aa

واصل الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أوّل عالميًا صناعة التاريخ بعدما عادل الرقم القياسي لغريمَيه التقليديين السويسري روجيه فيدرر والاسباني رافايل نادال بفوزه بلقبه العشرين في البطولات الكبرى، من خلال تتويج سادس في ويمبلدون، وبات على بُعد لقب واحد من أن يصبح ثالث لاعب في التاريخ يفوز بجميع ألقاب "غراند سلام" في عام واحد.

وحقق ديوكوفيتش هذا الإنجاز بفوزه الأحد على الإيطالي ماتيو بيريتيني التاسع عالميًا بعد أن عوّض تأخره بمجموعة إلى فوز مثير 6-7 (4/7)، 6-4، 6-4، 6-3 بعد ثلاث ساعات و24 دقيقة.

وبعد أن حقق ألقاب أستراليا المفتوحة، رولان غاروس وويمبلدون في 2021، يجد الصربي نفسه على بُعد لقب واحد في فلاشينغ ميدوز من أن يصبح ثالث لاعب يفوز بجميع الألقاب الكبرى في عام واحد بعد الأسترالي رود لايفر (1962 و1969) والأميركي دون بادج (1938).

كما لا يزال ديوكوفيتش (34 عامًا) على الطريق الصحيح للتتويج بالغراند سلام الذهبي، أي الفوز بالبطولات الأربع الكبرى في سنة واحدة اضافة الى الميدالية الذهبية في الالعاب الاولمبية في طوكيو، علماً أن الصربي ما زال لم يحسم أمره نهائياً بشأن المشاركة حيث قال بعد الفوز في ويمبلدون "خططي هي دائماً المشاركة في الالعاب الأولمبية. ولكن الآن، لم أحسم أمري. هي 50/50 بسبب ما أسمعه منذ يومين"، في إشارة إلى القيود الصحيّة المفروضة من قبل السلطات اليابانية.

"فيدرر ونادال حفزاني"

وتابع متحدثاً عن انجازه الجديد "كانت أكثر من معركة، كانت مباراة صعبة ومن غير السهل خسارة النهائي، لديه مسيرة رائعة، إنه مطرقة ايطالية، شعرت بذلك على جلدي".

وأضاف ديوكوفيتش "الفوز بويمبلدون كان حلمًا منذ الطفولة وهو أمر يجب أن أذكّر نفسي به دائمًا وألا اضمن الفوز دائمًا... كنت أصنع الكأس من اشياء وسلع في غرفتي والان انا اقف هنا مع الكأس السادسة".

وبات ديوكوفيتش أوّل لاعب منذ لايفر عام 1969 يفوز بالالقاب الثلاثة الكبرى الاولى تواليًا في عام واحد، والاول في التاريخ على ثلاث أرضيات مختلفة (كانت في السابق جميعها على العشب).

وحقق الصربي ألقابه العشرين بعدما توج تسع مرات في استراليا (رقم قياسي)، مرتين في رولان غاروس، ست مرات في ويمبلدون وفي ثلاث مناسبات في الولايات المتحدة المفتوحة.

أما عن معادلته الرقم القياسي لفيدرر ونادال، علّق "أريد أن أوجّه التحية لرافا وروجيه. هما اسطورتان في رياضتنا وهما اهم لاعبَين واجهتهما في مسيرتي. وهما السبب في ما أنا عليه اليوم. ساعداني لناحية ما يجب أن أحسّنه للتقدم ومن أجل دخول قائمة المصنفين العشرة الاوائل للمرة الاولى ....كان مشوارًا رائعًا لن يتوقف هنا".

فيدرر "هنيئًا نوفاك"

وسارع فيدرر لتهنئة منافسه عبر تغريدة على تويتر "هنيئًا نوفاك للقبك الكبير العشرين. أنا فخور لفرصة اللعب في عصر مميز لأبطال كرةالمضرب. أداء رائع، أحسنت".

وحرم ديوكوفيتش المتوج في 2018 و2019 قبل أن تلغى نسخة العام الماضي بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا، منافسه من أن يصبح ثالث ايطالي فقط في التاريخ يتوج ببطولة كبرى بعد نيكولا بييترانجيلي في رولان غاروس (1959 و1960) وأدريانو باناتا أيضًا في باريس عام 1976.

أما من جهة فردي السيدات، الايطالياتان الوحيدتان المتوجتان هما فرانشيسكا سكيافوني في فرنسا عام 2010 وفلافيا بينيتا في الولايات المتحدة في 2015.

وكان بيريتيني يخوض أوّل نهائي بطولة كبرى في مسيرته، علمًا انه أوّل لاعب من بلاده يصل الى نهائي ويمبلدون في التاريخ والى نهائي غراند سلام في فئة الفردي لدى الرجال منذ 45 عامًا، فيما حقق ديوكوفيتش لقبه العشرين في النهائي الكبير الثلاثين في مسيرته.

ويواصل "دجوكر" كتابة التاريخ بعد أن أصبح الشهر الماضي نتيجة تتويجه في رولان غاروس أوّل لاعب في عصر الاحتراف يفوز بجميع الألقاب الكبرى مرتين على الأقل والثالث في تاريخ "غراند سلام" في عصرَي الهواة والاحتراف (اعتبارًا من 1968) بعد الاستراليين لايفر (بين 1962 و1969) وروي إيمرسون (بين 1961 و1967).

وهذا اللقب رقم 85 لديوكوفيتش في مسيرته الاحترافية وأصبح أوّل لاعب يكسر حاجز 150 مليون دولار اميركي في الجوائز المالية.

أما عن تحقيق الالقاب الاربعة الكبرى في عام واحد، فقال "آمل ان احقق ذلك، سأحاول حتمًا. انا في فورمة جيدة، ألعب جيدًا وأقدم أفضل أداء في مسيرتي في بطولات غراند سلام التي هي اهم شيء بالنسبة لي الآن، وآمل ان أستمر في ذلك".

"إنها البداية"

في المقابل، قال بيريتيني (25 عامًا) أمام الجماهير والمشاهير المتواجدة في المدرجات أمثال الممثل الاميركي طوم كروز واسطورة كرة القدم الاوكرانية أندري شفتشنكو "نوفاك بطل عظيم، إنه يكتب التاريخ في هذه الرياضة... آمل انها ليست آخر مباراة نهائية لي هنا أو في غراند سلام... ليست النهاية بالنسبة لي، آمل أن تكون فقط بداية مسيرة مميزة".

وجدد ديوكوفيتش فوزه على بيريتيني للمرة الثالثة في ثالث مواجهة بينهما، بعد ربع نهائي رولان غاروس هذا العام ودور المجموعات من البطولة الختامية في 2019.

وأقيمت المباراة على الملعب الرئيسي في نادي عموم إنكلترا الذي يقع على بعد 15 كلم فقط من ملعب ويمبلي، الذي يستضيف في وقت لاحق نهائي كأس أوروبا في كرة القدم بين انكلترا وايطاليا، حيث تأمل جماهير الـ "أتزوري" أن يعوّض منتخب بلادها خيبة كرة المضرب.

وعند سؤاله عمّن سيشجع، تهرّب ديوكوفيتش ضاحكًا "أنا مشجع كبير لكرة القدم، سأستمتع فقط بكرة القدم الليلة".