عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجيش اللبناني يستخدم الرصاص ويعتقل عددا من المحتجين بعد اعتذار الحريري عن تشكيل حكومة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
صدامات في بيروت بين جنود لبنانيين ومؤيدي رئيس الوزراء المعين سعد الحريري الذي اعتذر عن تشكيل الحكومة. 2021/07/15
صدامات في بيروت بين جنود لبنانيين ومؤيدي رئيس الوزراء المعين سعد الحريري الذي اعتذر عن تشكيل الحكومة. 2021/07/15   -   حقوق النشر  حسين الملا/أ ب
حجم النص Aa Aa

وقعت صدامات بين محتجين مع الجيش اللبناني في العاصمة بيروت، حيث سد المتظاهرون الشوارع في ما اعتقل الجيش عددا من المتظاهرين واطلق الرصاص في الهواء لتفريق المحتجين، بعد تنحي رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري، الذي قال إنه غير قادر على تشكيل حكومة بعد تسعة أشهر من قبول التحدي، ومع غرق البلاد في أزمة اقتصادية أعمق.

ولا يزال المانحون الدوليون مصرين على ضرورة تشكيل حكومة، قبل أن يتمكنوا من فتح خطوط ائتمان، لكن الخلاف السياسي بين الفصائل اللبنانية أعاق تلك الجهود مرارا وتكرارا، وسط معدلات الفقر وانهيار العملة المحلية.

ويعيد إعلان الحريري العملية المضنية لتشكيل حكومة إلى المربع الأول، ويجلب مخاطر أخرى لأشهر عدة.

وسيتعين على الرئيس اللبناني ميشال عون حاليا دعوة البرلمان للانعقاد، من أجل اختيار رئيس وزراء جديد مكلف، لتشكيل حكومة جديدة، يجب أن يوافق عليها الرئيس والفصائل السياسية.

واعتذر الحريري عن تشكيل الحكومة بعد اجتماعه مع الرئيس عون، بشأن مسودة تشكيلته الوزارية.

وقال الحريري بعد الاجتماع إن الرئيس طلب تعديلات، بينما كان يراها هو جوهرية، وختم بالقول: "من الواضح أننا لن نتمكن من الاتفاق". ورد مكتب الرئيس عون من جانبه بالقول إن الحريري ليس مستعدا لبحث أي تعديلات من أي نوع.

ويترك قرار الحريري لبنان بلا دفة وسط أزمة اقتصادية متفاقمة، وصفها البنك الدولي بأنها واحدة من أسوإ الأزمات على كوكب الأرض، منذ منتصف القرن التاسع عشر.