عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير خارجية المجر ينفي استخدام برنامج "بيغاسوس" للتجسس

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
وزير الخارجية المجري بيتر سيارتو
وزير الخارجية المجري بيتر سيارتو   -   حقوق النشر  JOHN THYS / POOL / AFP
حجم النص Aa Aa

نفت حكومة فيكتور أوربان الإثنين استخدام الاستخبارات المجرية برنامج "بيغاسوس" للتجسس على شخصيات وكذلك أي تعاون في هذا الصدد مع إسرائيل وفق ما افادت العديد من وسائل الاعلام الدولية.

وقال وزير الخارجية المجري بيتر سيارتو في مؤتمر صحافي إن "المدير العام (للاستخبارات) ابلغني أنه لم يحصل أي تعاون مع الاستخبارات الاسرائيلية" على هذا الصعيد.

وطالب بعض النواب في البرلمان المجري بفتح تحقيق في أعقاب تسريب معلومات مفادها أن حكومة رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، قد استخدمت برنامج للتجسس على صحفيين وسياسيين ورجال أعمال.

ووفق صحيفة "الغارديان"، وهي جزء من اتحاد إعلامي مؤلف من 16 مؤسسة أجرت التحقيق، استغلت الحكومة الجرية بشكل واسع النطاق ومستمر برنامج بيغاسوس الذي تشدد "إن.إس.أو" هي شركة رائدة في قطاع البرامج الخبيثة على أن الهدف منه الحصول على معلومات استخبارية لكشف المجرمين والإرهابيين.

واستُهدف نشطاء وصحافيون وسياسيون من حول العالم بعمليات تجسس بواسطة برنامج خبيث للهواتف الخلوية طوّرته شركة إسرائيلية، وفق تقارير نشرت الأحد. وكانت منظمة العفو الدولية ومنظمة "فوربيدن ستوريز" الإعلامية غير الربحية ومقرها باريس قد اطّلعتا على التسريب الذي أبلغتا به المنظمات الإعلامية.

اختراق الأجهزة الرقمية

أفاد التقرير الآنف الذكر، أن برامج قرصنة قد تم تم استخدامها في المجر لاختراق الأجهزة الرقمية لمجموعة من الأهداف، بما في ذلك 10 محامين على الأقل وسياسي معارض واحد وخمسة صحفيين على الأقل.

دعوة إلى جلسة طارئة

دعا ثلاثة أعضاء من لجنة الأمن القومي في البرلمان المجري إلى عقد جلسة طارئة لاستجواب الوكالات الحكومية بشأن "تورطها" المحتمل في عمليات التجسس" إذا ثبتت التهم المتعلقة بشأنها.

قال جانوس ستامر، رئيس اللجنة والنائب البرلمان المجري عن حزب "يوبيك" اليميني المعارض لوكالة أسوشييتد برس "إن عمليات التجسس التي وردت في التحقيق، غير مسموح بها في دولة تحكمها سيادة القانون" موضحاً أن "اللجنة البرلمانية ستستجوب أجهزة الأمن القومي والاستخبارات في المجر بشأن هذه المزاعم".

موقع Direkt36

ذكرت صحيفة "الغارديان"، أن التحريات كشفت أن هواتف اثنين من الصحفيين العاملين في موقع Direkt36 المجري قد طالتها بشكل متكرر برامج التجسس.

ومن جانبها، نفت "إن.إس.أو" في رد عبر البريد الإلكتروني لأسوشييتد برس أنها احتفظت في أي وقت ما ببيانات تخص "قائمة بالأهداف المحتملة أو السابقة أو حتى الحالية".

ووصف بيان منفصل عن "إن.إس.أو" التقرير بأنه "مليء بالافتراضات الخاطئة والنظريات غير المؤكدة". وقالت "إن.إس.أو" إنها "ستواصل التحقيق في جميع الادعاءات بشان سوء الاستخدام لبرامجها واتخاذ الإجراءات المناسبة" حسب ما ذكرت أسوشييتد برس.

تدهور حرية الصحافة

تأتي مزاعم التجسس من قبل الحكومة المجرية وسط تقارير عن تدهور في حرية الصحافة والتعددية في المجر.

ومنذ أن تولى رئيس الوزراء فيكتور أوربان وحزبه الحاكم السلطة في عام 2010 ، تراجعت البلاد من 23 إلى 92 في تصنيف مؤشر حرية الصحافة العالمي.

في وقت سابق من هذا الشهر، كشفت منظمة مراسلون بلا حدود غير الحكومية النقاب عن نسخة 2021 معدلة من خلال إضافة اسم رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، إلى لائحة من تسميهم "أعداء الحرية والصحافة في العالم".

وترى منظمة مراسلون بلا حدود أن فيكتور أوربان لم يتوقف منذ عام 2010 عن تقييد حرية الصحافة في بلاده والتضييق على وسائل الاعلام المستقلة. كما ترى أن فيكتور أوربان، "بعد أن استخدم الأزمة الصحية كذريعة، استمر نظامه في بسط هيمنته على المشهد الإعلامي المجري وإلهام دول أوروبية أخرى مثل سلوفينيا وبولندا للسير على خطاه".

المصادر الإضافية • أ ب