عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انسحاب لاعب جودو جزائري من أولمبياد طوكيو رفضاً لمواجهة إسرائيلية محتملة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
قاعة رياضية مخصصة لنزالات الجودو في أولمبياد طوكيو
قاعة رياضية مخصصة لنزالات الجودو في أولمبياد طوكيو   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أعلن لاعب الجودو الجزائري فتحي نورين انسحابه من أولمبياد طوكيو قبيل مواجهته الأولى الإثنين، بعدما أوقعه مسار القرعة في مواجهة لاعب إسرائيلي في حال تأهله إلى الدور المقبل.

وكان من المفترض أن يتواجه نورين في الدور الـ64 يوم الإثنين مع السوداني محمّد عبد الرسول في وزن 73 كلغ.

لكنه أعلن في تصريح لقناة جزائرية محلية عشية الانطلاق الرسمي للألعاب انسحابه من الحدث الرياضي بسبب إمكانية مواجهته للاعب الإسرائيلي توهار بوتبول في دور الـ32.

وقال نورين "تعبنا كثيراً للوصول إلى الألعاب الأولمبية (...) لكن القضية الفلسطينية أكبر من هذه الأمور وهذا قرار لا رجعة فيه".

وأضاف لقناة أخرى أن "هذا أقل ما نقدّمه للقضية الفلسطينية وهي فوق كل شيء (...) الانسحاب قرار نهائي".

وهذه هي المرة الثانية التي يُقدم فيها نورين على خطوة مماثلة، بعد بطولة العالم للجودو عام 2019 في طوكيو أيضاً، حينما كان سيواجه اللاعب الإسرائيلي نفسه.

وكان اللاعب (30 عاما) قد حاز العام الماضي على ذهبية وزن أقل من 73 كغ في بطولة الجودو الإفريقية التي أقيمت في السينغال.

ولطالما انسحب لاعبون عرب أو مسلمون من بطولات دولية رفضاً لمواجهة لاعبين إسرائيليين ودعماً لقضية الشعب الفلسطيني.

وبرزت مؤخراً حملات تضامن مع الشعب الفلسطيني من قبل العديد من الرياضيين، أبرزهم الجزائري رياض محرز لاعب مانشستر سيتي الإنجليزي، والفرنسي بول بوغبا لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي أيضاً، في أعقاب عمليات القصف الأخيرة التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة.

وتأتي هذه الخطوات أيضاً من دول رافضة للتطبيع مع إسرائيل في خضم الاتفاقات التي أبرمتها بلدان عربية عدة مع الدولة العبرية، على غرار الإمارات والبحرين.

المصادر الإضافية • أ ف ب