عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"الموت للمستبد".. مسيرة في طهران احتجاجاً على شح المياه جنوب إيران

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
صورة من مقطع مصوّرة منشور على وسائل التواصل الاجتماعي لمسيرة احتجاجية وسط العاصمة الإيرانية، طهران، 26 تموز/يوليو 2021
صورة من مقطع مصوّرة منشور على وسائل التواصل الاجتماعي لمسيرة احتجاجية وسط العاصمة الإيرانية، طهران، 26 تموز/يوليو 2021   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

خرجت مسيرة احتجاجية في أحد الشوارع الرئيسة وسط العاصمة الإيرانية، طهران، قبل ظهر اليوم الإثنين، وفق ما أظهرت مقاطع مصوّرة نشرتها مواقع على الشبكة العنكبوتية.

وأظهرت المقاطع المصوّرة متظاهرون يسيرون في شارع الجمهورية الإسلامية ويدعون عناصر الشرطة إلى دعمهم، فيما استقلّ بعض المتظاهرين دراجات نارية وسيارات وأطلقوا أبواق تلك المركبات.

وأوردت وكالة الأنباء الإيرانية شبه الرسمية "فارس" تقارير في وقت لاحق تحدثت عن مسيرة محدودة في شارع الجمهورية شارك فيها عدد من أصحاب المتاجر للاحتجاج على مشاكل ناتجة عن انقطاع التيار الكهربائي، وفقاً للمصدر المذكور.

وكانت السلطات الإيرانية بدأت منذ مطلع تموز/يوليو، جدولة انقطاعات في التيار الكهربائي في طهران والعديد من المدن الكبرى، مرجعة ذلك إلى أسباب عدة أبرزها زيادة الطلب مع ارتفاع درجات الجرارة خلال الصيف، والجفاف الناتج عن تدني نسبة المتساقطات هذا العام، ما أثّر على قدرة الانتاج من المعامل الكهرومائية.

كما نشرت وكالة "فارس" تسجيلاً مصوّراً يُظهر رجال الشرطة بعضهم يسير على أقدامه، وآخرون يقودون دراجات نارية، وأظهر مقطع مصوّر محاولات رجال الشرطة التحدث إلى الحشود.

وعلى الرغم من أن المسيرة الاحتجاجية كانت سلمية، إلا أن عدد من المتظاهرين رددوا عبارات منددة بالنظام الإيراني، على غرار "الموت للمستبد"، علماً أن عبارة كهذه قد تؤدي إلى اعتقال المنادي بها ومحاكمته في البلاد التي يشرف على حكومتها المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي.

يذكر أن الإيرانيين في جنوب غربي البلاد يخرجون إلى الشوارع منذ نحو عشرة أيام للتعبير عن غضبهم من النقص الذي حدث خلال أسوأ موجة جفاف تشهدها البلاد منذ نصف قرن، فيما يئن الاقتصاد تحت وطأة العقوبات الأمريكية وجائحة كوفيد-19.

وأكدت مصادر إعلامية إيرانية مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل، بينهم ضابط شرطة ومتظاهر، في خوزستان، منذ ذلك الحين. كما أورد التلفزيون الرسمي مقتل شخص خلال "أعمال شغب" في محافظة لورستان (غرب)، ملمحا الى أنها كانت على خلفية احتجاجات خوزستان.

ويتهم مسؤولون إيرانيون ما يصفونهم بالـ"انتهازيين" و"مثيري الشغب" بإطلاق النار على المتظاهرين وعناصر الأمن، فيما تقول منظمات حقوقية دولية يوم الجمعة الفائت إن قوات حفظ النظام استخدمت "القوة المفرطة" ضد المحتجين، وأن حصيلة الضحايا أعلى من الأرقام الرسمية.

المصادر الإضافية • أ ب، أ ف ب