عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حفلة عيد ميلاد أوباما تثير انتقادات اليمين رغم التزام التدابير الصحية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مجموعة من نشطاء البيئة يحتفلون بعيد ميلاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما الـ 48 خارج البيت الأبيض في واشنطن العاصمة، 4 أغسطس 2009
مجموعة من نشطاء البيئة يحتفلون بعيد ميلاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما الـ 48 خارج البيت الأبيض في واشنطن العاصمة، 4 أغسطس 2009   -   حقوق النشر  JEWEL SAMAD/AFP
حجم النص Aa Aa

يثير الحفل الذي ينوي باراك أوباما إقامته بمناسبة عيد ميلاده الستين انتقادات رغم التزامه بكافة الإرشادات الصحية المفروضة، وخصوصاً من معسكر الجمهوريين الذين يأخذون عليه إقامة فعالية كبيرة وسط تفش جديد لفيروس كورونا ناجم عن المتحورة دلتا.

والحفلة المقرر إقامتها في نهاية الأسبوع في جزيرة مارثاز فينيارد، تراعي بشكل تام إرشادات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، وهي الهيئة الصحة الأمريكية الرئيسية، حسبما ذكرت الصحافة الأمريكية نقلا عن مصادر لم تسمها.

إذ طُلب من المدعوين أن يكونوا قد تلقوا لقاحهم وأجروا فحص كورونا جاءت نتيجته سلبية، وفق المصادر.

وسيتم إحياء المناسبة في مساحة خارجية، وسيتواجد خلالها"منسق لكوفيد" لم يُحدد دوره بعد.

علاوة على ذلك، قالت وكالة الصحة الأمريكية الإثنين، إن مارثاز فينيارد الواقعة بولاية ماساتشوستس تسجل مستوى معتدلاً من العدوى، لا يؤدي إلى تفعيل التوصيات الجديدة لسلطات الصحة التي تلزم حتى الملقحين بوضع الكمامة في الداخل.

مع ذلك فإن عضو الكونغرس الجمهوري جيم جوردان، أحد أنصار الرئيس دونالد ترامب خلف أوباما، كتب على تويتر "لو كانت المناسبة عيد ميلاد الرئيس ترامب (لقال الديمقراطيون) كيف يستطيع أحد أن يكون متهوراً إلى هذا الحد؟" أو "إنهم يقتلون الناس".

وتساءلت رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري رونا ماكدانيال "هل هناك استثناء للحفلات التي يحضرها مشاهير ليبراليون أثرياء؟".

من جانبه كتب عضو الكونغرس الجمهوري لانس غودن في تغريدة "باراك أوباما سيقيم حفلة لعيد ميلاده يحضرها 700 ضيف السبت"، مضيفاً "هل سيطلب الديمقراطيون منه أن يلزم جميع ضيوفه بوضع الكمامة؟".

تصدرت إدارة ترامب العناوين في العديد من المناسبات لتنظيمها فعاليات من دون كمامات في البيت الأبيض أو في دوائر حكومية، أو لتنظيمها تجمعات انتخابية بعضها في ذروة تفشي الوباء وقبل أن تصبح اللقاحات متوفرة على نطاق واسع.

والفعالية التي جرت تكريماً لإيمي كوني باريت التي عينها ترامب قاضية في المحكمة العليا، يُعتقد أنها تسببت في إصابة أكثر من عشرة أشخاص من بينهم ترامب نفسه.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي الإثنين إن "الرئيس السابق" المدافع الكبير عن التلقيح والتقيد بإرشادات خبراء الصحة العامة، سيؤيد بالتأكيد تطبيق ذلك على نفسه" مشيرة إلى أن الفعالية ستنظم في مساحة خارجية مع تطبيق تدابير عدة.

ومن غير المتوقع أن يحضر الحفل الرئيس الحالي جو بايدن الذي كان نائبا لأوباما.

المصادر الإضافية • ا ف ب