عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بريطانيا تعيد فرنسا إلى القائمة البرتقالية وتلغي الحجر المفروض على الوافدين منها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
التغيير الذي سيدخل حيز التنفيذ الأحد المقبل عند الساعة الثالثة بتوقيت غرينتش يضع فرنسا مجددا على اللائحة البرتقالية وفق نظام التصنيف البريطاني
التغيير الذي سيدخل حيز التنفيذ الأحد المقبل عند الساعة الثالثة بتوقيت غرينتش يضع فرنسا مجددا على اللائحة البرتقالية وفق نظام التصنيف البريطاني   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أعلنت بريطانيا في وقت متأخر الأربعاء أنها ستلغي قيود الحجر الصحي التي كانت قد فرضتها على المسافرين الوافدين من فرنسا حتى وان كانوا قد تلقوا اللقاح المضاد لكوفيد، وذلك بعد إجراء مراجعة جديدة لإجراءات السفر.

والتغيير الذي سيدخل حيز التنفيذ الأحد المقبل عند الساعة الثالثة بتوقيت غرينتش يضع فرنسا مجددا على اللائحة البرتقالية وفق نظام التصنيف البريطاني.

وسمحت الحكومة البريطانية الشهر الماضي للمسافرين القادمين من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي ما عدا فرنسا الذين تلقوا اللقاح بدخول بريطانيا دون الحاجة للخضوع لحجر صحي لمدة عشرة ايام عند الوصول.

وبررت بريطانيا قرارها هذا حينها بالمخاوف من انتشار متحور بيتا من فيروس كورونا، على الرغم من أن هذا القرار أثر بشكل أساسي على المناطق الفرنسية ما وراء البحار، وخاصة جزيرة لاريونيون.

لكن مسؤولين فرنسيين أعربوا عن غضبهم حيال هذه الخطوة التي اعتبروا أن فيها "تمييزا".

لكن فرنسا تنضم مجددا الآن إلى عشرات الدول الأخرى المدرجة على القائمة البرتقالية التي تتطلب من المسافرين فقط إجراء اختبار كوفيد عند الوصول الى بريطانيا ومغادرتها.

كما سيتم رفع الهند والبحرين وقطر والإمارات من القائمة الحمراء التي تتطلب حجزا فندقيا مكلفا لمدة 10 أيام عند الوصول الى البرتقالية.

وتشمل التغييرات الأخرى على القواعد التي تتم مراجعتها كل ثلاثة أسابيع إدراج النمسا والمانيا وسلوفينيا وسلوفاكيا ولاتفيا ورومانيا والنروج على القائمة الخضراء.

وهذا التصنيف يفرض على المسافرين إجراء اختبارات كوفيد قبل وبعد دخول بريطانيا، بغض النظر عن حالة التلقيح الخاصة بهم، كما لا يتعين عليهم عزل أنفسهم.

وقال وزير النقل البريطاني غرانت شابس في بيان "نحن ملتزمون بفتح السفر الدولي بطريقة آمنة".

وأضاف "على الرغم من أننا يجب أن نستمر في توخي الحذر، الا ان تغييرات اليوم تعيد فتح مجموعة من الوجهات المختلفة لقضاء العطل، وهي أخبار سارة للقطاع السياحي وعموم المسافرين".

وتعد بريطانيا من الدول الاكثر تضررا بفيروس كورونا، لكن الحكومة خففت القيود تدريجيا مع تزايد أعداد الذين تلقوا اللقاح على أراضيها وانخفاض حالات دخول المصابين بكوفيد إلى المستشفيات.

وتلقى نحو 88,7 بالمئة من جميع البالغين في بريطانيا جرعة أولى من لقاح كوفيد حتى الآن، و73,2 بالمئة الجرعتين، وفقا لأحدث الأرقام الرسمية.