عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منظمة الصحة تدعو إلى تجميد جرعات لقاحات كوفيد-19 المعزِّزة وواشنطن ترفض

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس
المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

رفض البيت الأبيض الأربعاء دعوة منظمة الصحة العالمية إلى تجميد توزيع جرعات اللقاح المعزِّزة ضد كوفيد-19، معتبرة أن الولايات المتحدة "ليست بحاجة" إلى أن تختار ما بين توزيع جرعات معزِّزة أو إرسال هبات إلى الدول الفقيرة.

وقالت جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض معلقة على طلب منظمة الصحة "إنه بديل خاطئ" مضيفة "نعتقد أن بإمكاننا القيام بالأمرين ... لسنا بحاجة إلى أن نختار" ما بين توفير جرعات ثالثة للأميركيين، وهذا لم يتقرر رسميا بعد في مطلق الأحوال، ومساعدة الدول الفقيرة.

ودعا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس الأربعاء إلى تجميد الجرعات المعزِّزة للقاحات المضادة لفيروس كورونا لوضع هذه الجرعات في تصرف البلدان التي لم تحصن سوى قسم ضئيل من سكانها.

وقال خلال مؤتمر صحافي لمنظمة الصحة العالمية عقد في جنيف "نحتاج إلى قلب الوضع بسرعة والانتقال من توجيه غالبية اللقاحات إلى الدول الغنية، إلى توجيه غالبيتها إلى الدول الفقيرة" مؤكدا أن التجميد يجب أن يستمر "حتى نهاية أيلول/سبتمبر على الأقل".

يندد رئيس المنظمة الأممية منذ شهور بانعدام المساواة على صعيد توزيع اللقاحات، إذ إنّ 1,5 شخص من أصل 100 في البلدان الفقيرة تلقوا جرعة من لقاح في مقابل 100 من أصل 100 في الدول الغنية.

وكان يعلّق في دعوته على إعلان ألمانيا وإسرائيل حملات لتوفير جرعة ثالثة (اللقاحات تتطلب جرعتين أوليين) وتسمى أيضاً ب"جرعة معززة".

في أيار/مايو، أطلق مدير عام المنظمة تحدياً يتمثل في تطعيم 10% من سكان جميع دول العالم بحلول أيلول/سبتمبر.

وقال تيدروس أدهانوم غيبرييسوس "لبلوغ ذلك، نحتاج إلى تعاون الجميع، لا سيما (مجموعة) من البلدان والشركات التي تتحكم في إنتاج اللقاحات عالمياً".

ودعا كبرى شركات الأدوية على وجه الخصوص إلى دعم آلية كوفاكس التي أرسيت لمكافحة انعدام المساواة على مستوى توفير اللقاحات، وعلى وجه الخصوص لمساعدة 92 دولة فقيرة لتحصين سكانها.

ولكن إلى الآن، يبرز عجز الآلية عن أداء المهمة بسبب نقص الجرعات، وهي لم توزّع سوى جزء صغير مما كان مخططا له في البداية.

ومن بين 4 مليارات جرعة تم حقنها حول العالم، ذهبت 80% منها إلى البلدان المرتفعة الدخل والمتوسطة الدخل، في حين يعيش فيها أقل من 50% من سكان العالم.

وأقرّ المكلّف بآلية كوفاكس داخل منظمة الصحة بروس أيلوارد بأنّ نهاية ايلول/سبتمبر هدف طموح قد لا يتحقق.