المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ارتفاع عدد الإصابات بالمتحورة دلتا من كوفيد في الصين وأستراليا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
عينات مسحة لاختبار كوفيد -19 في مختبر مستشفى في يانتاى بمقاطعة شاندونغ بشرق الصين في 7 أغسطس 2021.
عينات مسحة لاختبار كوفيد -19 في مختبر مستشفى في يانتاى بمقاطعة شاندونغ بشرق الصين في 7 أغسطس 2021.   -   حقوق النشر  أ ب

بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا في الصين الثلاثاء أعلى مستوى له في سبعة أشهر بعد العثور على بؤرة في مركز فحوصات ما أدى إلى ارتفاع الأرقام على خلفية انتشار المتحورة دلتا.

ووصفت وسائل الإعلام الحكومية التفشي الحالي الذي أدى إلى قرارات إغلاق محلية واختبارات واسعة النطاق وقيود على السفر، بأنه الأخطر منذ ظهور كوفيد-19 في نهاية 2019 في مدينة ووهان (وسط).

وتمكنت السلطات من خفض عدد الإصابات المحلية إلى الصفر تقريبا ما أتاح للاقتصاد أن ينتعش رغم فرض قيود مشددة على الحدود. لكن الحالات اليوم تتزايد.

أحصت السلطات الصحية الثلاثاء 143 إصابة جديدة من بينها 108 مصدرها محلية العدوى. وتبني أن مصدر عشرات الحالات مركز فحوصات للكشف عن كوفيد في مدينة يانغتشو (شرق).

وفي دليل على القلق الناجم عن هذا التفشي المحدود نسبيا، تلقى العديد من كبار المسؤولين تحذيرات بشأن سوء إدارتهم للفحوصات الجماعية التي أتاحت، بحسب السلطات في المدينة، توسع انتشار الفيروس.

وقالت سلطات يانغتشو إن "عددا قليلا من أعضاء وكوادر الحزب لم يؤدوا واجباتهم بعد بشكل صحيح".

حتى الآن، أجرت المدينة التي تعد 4,6 ملايين نسمة خمس جولات من الفحوصات الجماعية وقامت بأخذ 1,6 مليون عينة في محاولة لوقف انتشار الوباء.

بدأ التزايد الأخير في الإصابات حين أصيب عمال تنظيف في مطار نانجينغ القريب بالمرض ما أدى إلى سلسلة من الحالات في جميع أنحاء البلاد.

أرقام الثلاثاء هي الأعلى منذ كانون الثاني/يناير حين أحصت البلاد 144 حالة جديدة و126 إصابة محلية خصوصا في الشمال.

تحاول السلطات الآن تعزيز الثقة بأن هذا الارتفاع في عدد الإصابات يمكن السيطرة عليه.

وكتبت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية نقلا عن خبير الأمراض المعدية تشانغ ون هونغ، "لقد نجحنا في احتواء الوباء في كانتون ويعود وباء نانجينغ تحت السيطرة شيئا فشيئا".

حصيلة قياسية للإصابات في سيدني

بدورها، سجلت سيدني الثلاثاء حصيلة قياسية لعدد الإصابات بكوفيد-19 فيما تحاول المدينة جاهدة وقف انتشار الوباء. وسجّلت ولاية نيو ساوث ويلز 356 إصابة جديدة، وهو عدد قياسي منذ عودة انتشار الوباء على نطاق واسع في منتصف حزيران/يونيو بسبب المتحورة دلتا.

وفي سيدني، كبرى مدن البلاد، دخل أكثر من خمسة ملايين شخص أسبوعهم السابع من الحجر.

ومنذ عودة انتشار الوباء منذ شهرين تقريبا، سجّلت 5805 إصابات و32 وفاة في نيو ساوث ويلز.

وقالت رئيسة وزراء الولاية غلاديس بيريجيكليان "استراتيجيتنا هي الاقتراب قدر الإمكان من (إصابات) الصفر... لكننا للأسف شهدنا زيادة في عددها في الأيام الأخيرة".

ومدينة بايرون باي الساحلية هي أحدث مدينة تفرض فيها التدابير الصحية، بعد المناطق المحيطة بنيوكاسل وتاموورث اللتين فرض على سكانهما حجرا لمدة أسبوع بعد زيارة أحد سكان سيدني وهو مصاب بكوفيد-19 هاتين المدينتين.

وفي ملبورن، ثاني مدن البلاد، دخل سكانها البالغ عددهم خمسة ملايين نسمة للمرة السادسة حجرا صحيا منذ بدء تفشي الوباء بعد اكتشاف بؤرة الأسبوع الماضي.

وتلقى ما يزيد قليلا عن 20 في المئة من الأستراليين جرعتين من اللقاح، بسبب مشكلات في الإمداد وتشكيك السكان باللقاحات على نطاق واسع.

viber

وسجلت البلاد، البالغ عدد سكانها 25 مليون نسمة، حتى الآن حوالى 37 ألف إصابة بكوفيد-19 و940 وفاة مرتبطة بالوباء.

المصادر الإضافية • أ ف ب