المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إندونيسيا تعتقل 53 للاشتباه في تخطيطهم لهجوم في عيد الاستقلال

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

جاكرتا (رويترز) – قالت الشرطة الإندونيسية يوم الجمعة إنها اعتقلت 53 متشددا للاشتباه في تخطيطهم لهجوم في يوم الاحتفال بعيد الاستقلال هذا الأسبوع، بينهم أشخاص يُعتقد أنهم أعضاء في شبكات أُنحيت عليها باللائمة في هجمات سابقة مثل تفجيرات بالي عام 2002.

وأضافت الشرطة أن بعض المعتقلين ينتمون إلى الجماعة الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة أو جماعة أنصار الدولة التي تستلهم فكر ونهج تنظيم الدولة الإسلامية وأُنحي عليها باللائمة أيضا في تفجير كنيسة بجزيرة سولاويسي في مارس آذار.

وقال أرجو يوونو وهو متحدث باسم الشرطة الوطنية للصحفيين إن الاعتقالات جرت في 11 مقاطعة في الأسبوع السابق ليوم الاستقلال بإندونيسيا الذي حلت ذكراه الثلاثاء الماضي.

وأضاف “كانوا يتعقبون أشخاصا من الحكومة.. وكانوا يريدون استغلال زخم عيد الاستقلال” دون أن يحدد أسماء.

وقال أرجو إن الشرطة صادرت أسلحة وذخائر وصناديق تبرعات تستخدم في جمع الأموال.

ومن بين الهجمات التي شنها متشددون في إندونيسيا تفجيرات بالي في 2002 التي يعتقد أن الجماعة الإسلامية كانت العقل المدبر لها. وأسفرت تلك الهجمات عن مقتل أكثر من 200 بينهم عشرات الأستراليين.

كان أبو بكر بشير الزعيم الروحي للجماعة الإسلامية خرج من السجن في يناير كانون الثاني الماضي بعد أن قضى عقوبة السجن لمدة عشر سنوات.

ويجري الربط بين عودة الهجمات ومئات الإندونيسيين الذين سافروا إلى سوريا والعراق للقتال في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية قبل عودتهم لإندونيسيا.

وقال مسؤول بوحدة مكافحة الإرهاب يوم الجمعة إن أكثر من 120 متشددا اعتقلوا هذا العام.