عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل 60 مدنياً على الأقل و12 جندياً أمريكياً واصابة 140 آخرين في انفجاري مطار كابول

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
 انفجار بالقرب من مطار حامد كرزاي الدولي بالعاصمة الأفغانية كابول. 26/08/2021
انفجار بالقرب من مطار حامد كرزاي الدولي بالعاصمة الأفغانية كابول. 26/08/2021   -   حقوق النشر  AP Photo/Wali Sabawoon
حجم النص Aa Aa

أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) صباح الخميس أن انفجارين وقعا خارج مطار حامد كرزاي الدولي في كابول، حيث يعمل الجيش الأمريكي على إجلاء عشرات المواطنين الأمريكيين والأفغان المعرضين للخطر من البلاد قبل الموعد النهائي الذي حدده الرئيس بايدن في 31 آب / أغسطس لإكمال انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان.

وأعلنت وزارة الصحة الأفغانية مقتل ما لا يقل عن 60 مدنياً و 12 جندياً أمريكياً واصابة 140 آخرين .

وقال البنتاغون إن الولايات المتحدة تتوقع "أن يواصل" تنظيم الدولة الاسلامية شن هجمات في كابول، مضيفاً أن عمليات الإجلاء ستتواصل رغم هجمات كابول.

وكان جون كيربي قد قال في تغريدة على تويتر قبل التأكد من وقوع ضحايا: "نؤكد حصول انفجار خارج مطار كابل. ليس من الواضح إن كان هناك إصابات في هذا الوقت. سنوافيكم بتفاصيل إضافية عندما يتسنى لنا ذلك".

وصرح البيت الأبيض بأن بايدن أبلغ بالانفجار خارج مطار كابل ويتابع المستجدات عن كثب.

وآبي غيت أحد مداخل حرم المطار الثلاثة حيث يسعى منذ 12 يوماً آلاف الأفغان ممن تعاونوا مع الغربيين لمغادرة البلاد خوفاً من انتقام طالبان.

وكانت الولايات المتحدة ودول حليفة لها قد حذّرت من خطر "وشيك" يتهدد مطار كابول بناء على معلومات استخبارية.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد أكدت الخميس قبل دقائق من وقوع الانفجار أن عمليات الإجلاء من أفغانستان ستستمر "حتى انتهاء المهمة" الأميركية في 31 آب/أغسطس، نافية صحة تقارير أفادت بأنها قد تنتهي "خلال 36 ساعة".

وأعلن المتحدث باسم البنتاغون في تغريدة أن "عمليات الإجلاء في كابول لن تنتهي في 36 ساعة. سنواصل إجلاء أكبر عدد ممكن من الأشخاص حتى انتهاء المهمة".

ويفترض أن يغادر الجنود الأميركيون الذين يتولون حالياً أمن المطار أفغانستان بحلول الثلاثاء 31 آب / أغسطس، موعد انتهاء مهلة حدّدها الرئيس الأميركي جو بايدن.

لكن إنجاز الانسحاب ضمن المهلة يتطلّب وقتا أطول مما يعقّد إجلاء الأجانب والأفغان الأكثر عرصة للخطر بعد سيطرة طالبان على السلطة في أفغانستان.

وتباطأت وتيرة رحلات الإجلاء من مطار بعدما تسارعت في الأيام الأخيرة.

وصباح الخميس أعلن البيت الأبيض أن 13 ألفا و400 شخص تم إجلاؤهم في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة (5100 بواسطة 17 طائرة عسكرية أميركية و8300 بواسطة 74 طائرة للتحالف).

ومنذ أن أقيم الجسر الجوي في 14 آب / أغسطس ساهمت الولايات المتحدة في إجلاء نحو 95 ألفا و700 شخص.

وأعلنت دولة عدة حليفة للولايات المتحدة أن عمليات الإجلاء التي تجريها انتهت أو على وشك أن تنتهي.