عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد :عصابة برازيلية تسطو على بنك وتهرب بالرهائن مقيدين فوق أسطح سياراتهم

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
لصوص يسطون على أحد البنوك في البرازيل باستعمال المتفجرات ويحتجزون رهائن فوق أسطح السيارات
لصوص يسطون على أحد البنوك في البرازيل باستعمال المتفجرات ويحتجزون رهائن فوق أسطح السيارات   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

رعب شديد أثاره **في مدينة داخل ولاية ساو باولو البرازيلية **لصوص مسلحون سطوْا على بنكيْن باستعمال المتفجرات والأسلحة النارية في وقت مبكر يوم الاثنين. وقد احتجزوا مدنيين كرهائن ووضعوا البعض منهم في سياراتهم أثناء عملية الفرار.

وأظهرت صور سجلتها كاميرات المراقبة رجالاً يرتدون ملابس سوداء يقودون رهائن في شارع في أراتوبا، على بعد 520 كيلومتراً (323 ميلاً) من ساو باولو حيث يقطن نحو 200 ألف شخص.

بعد نهب ما لا يقل عن فرعين مصرفيين، انطلق المجرمون مع الرهائن فوق سياراتهم.

وقُتل ثلاثة أشخاص على الأقل في الاشتباك، اثنان منهم مدنيان، بحسب الأجهزة الأمنية.

كان أحدهما رجل أعمال ذهب إلى الموقع لتصوير الهجوم والآخر كان فتى يمتهن التوصيل، حسب المعلومات الأولية.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن القتيل الثالث كان أحد اللصوص.

في السنوات الأخيرة، ازداد نطاق سرقات البنوك وأصبحت أكثر تكراراً مع استخدام الرهائن كدروع بشرية. قفي تموز / يوليو الماضي، اقتحمت مجموعة من المجرمين بوتوكاتو، الواقعة على بعد 150 ميلاً من ساو باولو.

وشن الهجوم المنسق يوم الاثنين عشرات المجرمين وما لا يقل عن 10 سيارات.

وبحسب المعلومات الواردة، استخدموا طائرة بدون طيار لمراقبة تحركات الشرطة التي حاولت الرد على الاعتداء.

وكان المجرمون قد أحرقوا مركبات في مواقع استراتيجية لعرقلة وصول الأمن إلى المكان.

وقال رئيس بلدية أراتشاتوبا، ديلادور بورجيس، إن السلطات تعتقد أن متفجرات لم تنفجر بعد لا تزال موجودة في بعض المناطق بوسط المدينة، ودعا السكان إلى البقاء في منازلهم.

المصادر الإضافية • أ ب