المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وسم "كوفيتير عيشة" يتصدر وسائل التواصل في المغرب بعد مهاجمة بنكيران لحملة أخنوش الانتخابية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hafsa Alami Rahmouni
رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران خلال اجتماع انتخابي في ملعب رياضي بالرباط، المغرب، يوم الأحد 25 سبتمبر 2016
رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران خلال اجتماع انتخابي في ملعب رياضي بالرباط، المغرب، يوم الأحد 25 سبتمبر 2016   -   حقوق النشر  Abdeljalil Bounhar/Copyright 2016 The Associated Press. All rights reserved.

دعا رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران في بث مباشر عبر فيسبوك، يوم الأحد 5 سبتمبر/أيلول، المواطنين للمشاركة في الانتخابات والتصويت لصالح حزب العدالة والتنمية.

وهاجم بنكيران من يشاركون في الدعاية الانتخابية لحزب التجمع الوطني للأحرار ويشيدون بإنجازات زعيم الحزب، رجل الأعمال عزيز أخنوش، في وسائل الإعلام، ووصفهم بـ"النكافات" اللاتي يقدمن أخنوش كعريس للشعب المغربي وكرئيس حكومة جديد. وتعني كلمة النكافة في اللهجة الدارجة المغربية المرأة المسؤولة عن فساتين العروس في يوم العرس.

كما أشار إلى ثروة أخنوش، قائلا: " الكل يعرف قصة أمهال وثروته كيف جاءت وكيفاش أصبح من أغنى أغنياء المغرب، ولا أعيب على الذين يراكمون المال.. ولا أتحدث على 17 مليار درهم التي ننتظر الحكم فيها.. أنا اتكلم على هذا الشخص الذي كنت حريصا على أن يكون معي في حكومة 2011، وذكرت جهات معينة باش يجي ويدخل معايا في الحكومة، أما هو كان في باريس..

وأضاف بنكيران أن الفنانين المغاربة المشاركين في الدعاية الانتخابية قد تلقوا مبالغ مالية طائلة من طرف الحزب، وسأل بنكيران رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار: "هل تريد الوصول إلى رئاسة الحكومة بإشهار كوفيتير عايشة (اسم شركة مربى في المغرب)؟".

أدى الخروج الإعلامي الأخير للأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية بنكيران "غير المتوقع" قبل يومين من الانتخابات إلى إحداث موجة من ردود الفعل على وسائل التواصل الاجتماعي في المغرب حيث انتشر وسم #كوفيتير_عيشة و #بنكيران و #أخنوش.

تصريحات بنكيران في صالح أخنوش

يتنبأ خالد في تغريدة عبر حسابه على تويتر بفوز أخنوش وقال إن "بنكيران فقد عقله لأنه يعرف أن حزبه انتهى وسيتعرض لعزيمة نكراء".

ونشرت أمينة تغريدة كتبت فيها أن تصريحات بنكيران ساعدت في زيادة أسهم أخنوش في الانتخابات.

فيما هاجم مستخدم آخر بنكيران وقال إن خروجه الإعلامي دليل على فوز متوقع لحزب الأحرار. وقال آخر إن "بنكيران متحدث بارع بخلاف أخنوش والعثماني.. ولكن ما فيدووش يتلون كالحرباء".

وكتبت أمال تغريدة قالت فيها: "الخرجة البهلوانية ديال بنكيران غا زادت طلعت أسهم اخنوش فالانتخابات والاغلب حتى لي كان مقاطع وحتى لي كان غادي يصوت على بياض رجع غادي يصوت على اخنوش غير ضدا فخرجة بنكيران وباش نشوفو فين جهدو يوصل هو ورباعتو".

وعلق ياسين برطالي على هذه تصريحات مشيدا بإنجازات أخنوش: "الوحيد الذي يتحمل المسؤولية هو رئيس الحكومة، اذا قارنا ما فعله اخنوش كوزير للفلاحة مع ما فعله بنكيران كرئيس حكومة سنجد ان اخنوش عمل قفزة نوعية يشهد لها الفلاحين و بخلاف بنكيران الذي لم يقدم شيئا يذكر سوى الزيادات الغير مبررة و الضحك في البرلمان".

بنكيران "يقصف" أخنوش

انتقد آيت حمو عبد اللطيف رجل الأعمال أخنوش الذي يتحكم في مجالات حيوية في المغرب، مثل الغاز والأكسجين والوقود، ويملك القدرة على رفع الأسعار كما يشاء.

ونشر محمد بلااونص عبر حسابه "بغينا ولا كرهنا بنكيران من أفضل رؤساء الحكومة لي دازو في المغرب في السنوات الأخيرة وباعتراف الخصوم ديالو وكان أشد المعارضين لدخول أخنوش في الحكومة المعروفة بالبلوكاج".

وعلق مستخدم آخر مرحبا بخطاب بنكيران وتأثيره على سير التصويت في الانتخابات: "أخنوش ضعيف وخطاب بنكيران سيطر نفسيا على الجميع".

وأشاد كرم في تغريدة بما قاله بنكيران ووصفه بأنه أهم خطاب سياسي مغربي بعد الخطاب الملكي.

استنكار لكلا الطرفين

أعاد بعض رواد التواصل الاجتماعي نشر مقطع فيديو لرئيس الحكومة السابق وهو يشيد بخصال أخنوش ويقول إنه "شخصية عملية وشخص لطيف جدا ويتمتع بالمصداقية".

وقالت إكرام عبر حسابها على تويتر إن بنكيران يشبه أخنوش: "الاول نهار شد الحكومة رفع يده على صندوق المقاصة... والثاني نهار يشدها غيبدا يصرفق فينا".

وكتب مستخدم آخر مستهزئا: "الحل الوحيد لصراع بنكيران ـ أخنوش.. هو أخنوش يعطي لبنكيران معاش استثنائي آخر".

ومن المتوقع ان تشهد المملكة المغربية انتخابات برلمانية وبلدة في الثامن من سبتمبر/أيلول سيتم من خلالها تحديد وده الحكومة الجديد في البلاد طوال السنوات الخمس المقبلة.

وقد انطلقت الحملات الانتخابية منذ يوم الخميس 26 أغسطس/آب يشارك فيها 31 حزبا سياسيا. وأعلنت وزارة الداخلية المغربية عن وجود 1704 قوائم تتنافس في الانتخابات المرتقبة.

اختار حزب العدالة والتنمية، الذي يترأس الائتلاف الحكومية لولاية ثانية بعد فوزه في انتخابات 2011 و2016، شعار "المصداقية والديمقراطية والتنمية" لحملته الانتخابية الحالية.

ويشارك في الانتخابات حزب الأصالة والمعاصرة وحزب الاستقلال اللذين يعتبران قوة انتخابية معارضة وبارزة في المشهد السياسي المغربي.

بالإضافة إلى ذلك، أعلن حزب التجمع الوطني للأحرار، وهو جزء من الائتلاف الحكومي ويمثل يمين الوسط، عن استعداده للمشاركة في الانتخابات التشريعية، بقيادة زعيم الحزب رجل الأعمال عزيز أخنوش.