عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

طائرة تجارية أجنبية تحط في مطار كابول لأول مرّة منذ سيطرة طالبان على أفغانستان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
euronews_icons_loading
طائرة تابعة للخطوط الجوية الباكستانية في إندونيسيا (أرشيف)
طائرة تابعة للخطوط الجوية الباكستانية في إندونيسيا (أرشيف)   -   حقوق النشر  Anonymous/AP2011
حجم النص Aa Aa

هبطت طائرة تابعة للخطوط الجوية الباكستانية (باكستان إنترناشونال إيرلاينز) الإثنين في مطار كابول، في أول هبوط لطائرة أجنبية في هذا المطار منذ وصول حركة طالبان إلى السلطة في أفغانستان في الخامس عشر من آب/أغسطس الماضي.

ونقل صحافيو فرانس برس أن الطائرة حطت في العاشرة والنصف صباحاً (توقيت محلي)، فيما بدا إشارة أولى لـ"تطبيع" العلاقات الاقتصادية مع طالبان، من خلال أكبر المطارات، مطار كابول، الذي تمت محاصرته في نهاية الشهر الماضي من قبل آلاف الأفغان الذي أردوا الخروج من البلاد بعد عودة الإسلاميين إلى السطلة.

ولم يكن على متن الطائرة إلا بضعة أشخاص بحسب فرانس برس، تقريباً 10، ومن المرجح أنهم من أفراد طاقم الطائرة التي انطلقت صباحاً من إسلام آباد. وكانت "بيا" أكدت منذ أمس الأحد على أول رحلة تجارية بين إسلام آباد وكابول، مضيفة أنها تعمل على جعل تلك الرحلات "منتظمة".

ووصف أحد الموظفين العاملين في المطار اليوم بيوم "الأمل" متمنياً أن تحذو طائرات أخرى حذو طائرة الخطوط الجوية الباكستانية بسرعة كبيرة، بحسب ما ذكرته فرانس برس.

وأنجز الحلفاء الغربيون عملية ضخمة لإجلاء نحو 123.000 شخص من مطار كابول جواً، وذلك عقب سقوط الحكومة الأفغانية وسيطرة طالبان على البلاد. وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية-خراسان هجوماً نُفذ قرب المطار في السادس والعشرين من آب/أغسطس، خلال عملية الإجلاء، وراح ضحيته أكثر من 100 قتيل.

وشابت عملية الإجلاء فوضى كبيرة خصوصاً في بداياتها.

وبعد انتهاء عملية الإجلاء سيطرت طالبان بشكل كامل على المطار. وكثرت في الأيام الأخيرة إشارات "التطبيع" بحسب ما تقوله مصادر الوكالة الفرنسية، حيث أقلعت طائراتان تابعتان للخطوط الجوية القطرية من كابول الأسبوع الماضي وعلى متنهما أفغان وأجانب، بينما أغلنت الخطوط الجوية الأفغانية (الرسمية) إعادة تسيير رحلات داخلية.