عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

النباتات الغازية معضلة جديدة لحماة البيئة حول العالم

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
نبات مكنسة سكوتش، نيويورك، الثلاثاء 6 أغسطس 2019
نبات مكنسة سكوتش، نيويورك، الثلاثاء 6 أغسطس 2019   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

تتوفّر بذور كورتاديريا سيلوانا في متاجر البستنة وعلى الانترنت وهي غالبا ما تزيّن الحدائق بسنابلها الرقيقة البيضاء أو الصفراء أو الزرقاء أو الزهرية اللون، غير أن هذه النبتة المعروفة باسمها الشائع "عشبة بامباس" صُنّفت مؤخّرا بين أسوأ الأصناف الغازية في أوروبا الجنوبية.

ويجسد توزيع هذا النوع من العشب الطويل تماما كيف يمكن لعمليات النقل الطوعية أو غير الطوعية للنباتات أو الحيوانات هذه أن تضر بالتنوع الحيوي في جزء آخر من العالم.

شكّل هذا النوع المعروف أيضا باسم "ريشة القصب"، موضوع مذكرة جرى التقدم بها خلال المؤتمر العالمي لحفظ الطبيعة بأحدث دوراته التي اختتمت أعمالها نهاية الأسبوع الماضي في مرسيليا.

وكان الهدف من ذلك "اتخاذ تدابير لتجنب إدخال هذا النوع إلى بلدان أخرى" غير تلك التي استقر فيها النبات الأصلي في أميركا الجنوبية، ولكن أيضا على نطاق أوسع "لتنظيم التجارة عبر الإنترنت بالأنواع الغريبة الغازية من أجل الحد من بيعها خارج نطاقها الأصلي".

وتشكل "عشبة بامباس" نموذجا في هذا المجال.

وقال بييرو جينوفيزي الذي يرأس المجموعة المعنية بالأجناس الغازية في الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة "نرى بوضوح أكثر أثر الحيوانات (الغازية)، إنها كائنات مفترسة تفتك بطريدة. لكن يمكن أيضا أن تكون للنباتات تبعات خطرة".

وأضاف "يكون الأمر أقل وضوحا في البداية، ثم تصبح مشكلة كبيرة. عشبة بامباس جميلة جدا، لكنها تتمدد بسرعة كبيرة. وبمجرد بدء نموها، من الصعب جدا احتواؤه".

وقد استوطنت نبتة كورتاديريا سيلوانا المدرجة على قائمة الأنواع الغازية لمشروع "لايف" الأوروبي للحفاظ على البيئة، إلى حد كبير المناطق الساحلية من المحيط الأطلسي في فرنسا وإسبانيا والبرتغال.

إعاقة الملاحة البحرية

في مواجهة هذه الظاهرة المتنامية، طوّر الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة الذي يضم أكثر من 1400 منظمة ودولة حول العالم، "تصنيف التأثيرات البيئية للأنواع الغريبة".

واستنادا إلى معايير علمية مختلفة تهدف إلى قياس المخاطر التي تشكلها الأنواع الغازية المختلفة، يهدف التصنيف إلى مساعدة السلطات العامة على تحديد معايير دقيقة للتحرك.

ويعود ذلك إلى أن هذه الأنواع الغازية تساهم إلى حد كبير في الانهيار الحالي للتنوع البيولوجي، كما يفعل تدمير الموائل والاستغلال المفرط للأنواع أو تغير المناخ. كما أن كلفة منع هذه الأجناس من دخول مناطق جديدة أرخص بكثير من محاولة القضاء عليها بعد ثبوت وجودها فيها.

وهذه حال ورد النيل سميك الساق (ياسنت الماء)...فبعدما جُلبت من الأمازون من جانب المستكشفين الأوروبيين، سحرت أزهارها الأرجوانية الجميلة الطبقات الحاكمة الأوروبية، وخصوصا الإمبراطور نابليون. وخلال الحملة على مصر، انتشرت هذه الزهرة في الطبيعة عبر القارة الإفريقية بأكملها، ما كانت له عواقب متعددة.

وقال جينوفيزي "في إفريقيا، تعيق المساحات الخضراء الشاسعة (من هذا النبات) حركة الملاحة وصيد الأسماك والوصول إلى المياه. وهي تدمر موائل العديد من الأسماك وتزيد من التبخر وتقلل من كمية المياه المتاحة. كما أنها تخلق بيئة مواتية للبعوض وتزيد من خطر الإصابة بالملاريا".

ويسهل الإنترنت انتشار الأنواع التي يُحتمل أن تكون خطرة إلى حد كبير، سواء من خلال التجارة عبر الإنترنت، وأيضا من خلال محاولات احتيال محتملة.

viber

وفي العام الماضي، اشتكى آلاف الأميركيين من تلقي عبوات بذور لم يكونوا قد طلبوها، معظمها من الصين. وهي كانت بلا شك عملية احتيال تقوم على توزيع طلبيات زائفة لرفع تصنيف أحد الباعة. وعلى أي حال، أوقفت شركة أمازون العملاقة للتجارة الإلكترونية استيراد البذور إلى الولايات المتحدة.