عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جونسون يستقبل بن زايد واستثمارات إماراتية بـ12 مليار يورو في بريطانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مستقبلاً في داونينغ ستريت وسط لندن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي الخميس 16 أيلول/سبتمبر 2021
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مستقبلاً في داونينغ ستريت وسط لندن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي الخميس 16 أيلول/سبتمبر 2021   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

استقبل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم الخميس في داونينغ ستريت، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي الذي وصل لندن بعد زيارة لباريس أجرى خلالها مباحثات مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وأفادت وكالة أنباء الإمارات أن مباحثات بن زايد مع جونسون تتناول ""علاقات الصداقة و التعاون الإستراتيجي بين دولة الإمارات وبريطانيا" إضافة إلى "عدد من القضايا والمستجدات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط".

الإمارات تستثمر 12 مليار يورو في بريطانيا

في هذه الأثناء أعلن صندوق الثروة السيادي لأبوظبي "مبادلة" أن الإمارات تعتزم استثمار عشرة مليارات جنيه إسترليني ( 11.7 مليار يورو) في بريطانيا على مدى السنوات الخمس المقبلة في ضوء العلاقات التجارية طويلة الأمد بين البلدين.

وذكرت "مبادلة" أن الاستثمار في صناعات نقل الطاقة والبنية التحتية والتكنولوجيا وعلوم الحياة في بريطانيا يمثل توسعا في شراكة الاستثمار السيادي مع مكتب الاستثمار في المملكة المتحدة.

وقال خلدون خليفة المبارك، العضو المنتدب لمبادلة في بيان "سوف تساهم توسعة شراكة الاستثمار السيادي بين البلدين في دفع عمليات التمويل والابتكار في عدد من القطاعات الحيوية التي تعتبر من أهم ركائز النمو الاقتصادي بالنسبة لكلا البلدين".

ووافقت "مبادلة" في مارس آذار على استثمار 800 مليون إسترليني (940 مليون يورو) في علوم الحياة مع مكتب الاستثمار البريطاني الذي قال إنه يساهم بمبلغ 200 مليون جنيه إسترليني (234 مليون يورو) إضافية، وقالت "مبادلة" إنه تم ضخ أكثر من 1.1 مليار إسترليني (1.29 مليار يورو) منذ ذلك الحين.

ونقل بيان أصدرته "مبادلة" عن وزير الاستثمار البريطاني جيري غريمستون قوله: إن الشراكة ستساهم "في إثراء تبادل المعرفة والمهارات والأفكار التي من شأنها تعزيز الرفاهية في البلدين".

زيارة بن زايد لباريس ومباحثاته مع ماكرون

وكان الشيخ بن زايد أجرى يوم أمس الأربعاء مباحثات مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تركزت حول الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، وسط إشادة ثنائية بأهمية التعاون بين باريس وأبو ظبي.

وجاء في بيان مشترك صادر عن الرئاسة الفرنسية أن "الزعيمين رحبا بالعلاقة الثنائية القوية والطويلة الأمد بين بلديهما (...)، فضلا عن شراكتهما الاستراتيجية التي تتيح لهما التعاون في جميع المجالات من أجل حلّ المشاكل الدولية والإقليمية المشتركة ودراسة سبل جديدة لتعزيز السلام والازدهار".

وأضاف أن "الجانبين أكدا عزمهما القوي على رفع التحديات الإقليمية وتصميمهما على محاربة التطرف والإرهاب وتعزيز تعاونهما في مجالات الأمن والدفاع".

والإمارات شريك أساسي لفرنسا في المنطقة ويقوم تعاون بين البلدين على عدة أصعدة.

فعلى الصعيد العسكري، تستخدم فرنسا قاعدة الظفرة الجوية الواقعة على بعد 30 كيلومترًا من أبو ظبي، والتي شكلت مركز انطلاق وعبور في الجسر الجوي الذي أقيم في كابول لإجلاء الأجانب والأفغان الذين تعاونوا مع الدول الغربية، بعد سيطرة طالبان على البلد في منتصف آب/أغسطس.

كما تعد الإمارات من زبائن الصناعات العسكرية الفرنسية وهي تملك على سبيل المثال دبابات هجومية من طراز لوكلير.

المصادر الإضافية • أ ف ب، رويترز، وكالة أنباء الإمارات