عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بيلوسي تحذر بريطانيا من تعريض سلام أيرلندا الشمالية للخطر بعد البريكست

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب في الكونغرس
نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب في الكونغرس   -   حقوق النشر  Frank Augstein/AP
حجم النص Aa Aa

قد لا يكون هناك اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة وبريطانيا ما لم تحل الحكومة البريطانية خلافات ما بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي، إنه التحذير الذي أطلقته رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي لبريطانيا، مشيرة إلى أن أي إخلال بهذا الأمر قد يهدد بزعزعة السلام في أيرلندا الشمالية.

وهناك خلاف بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بشأن الترتيبات التجارية التي فرضت تدقيقا على البضائع القادمة إلى أيرلندا الشمالية من بقية المملكة المتحدة، وقد اتفق الجانبان في اتفاق البريكست على الحفاظ على حدود برية مع أيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي، وهو ما تعتبره بعض الأطراف ركيزة أساسية في عملية السلام في أيرلندا الشمالية.

وتقول بريطانيا إن عمليات التدقيق والمراقبة الجديدة مرهقة للغاية، في إشارة واضحة إلى رغبتها في إعادة صياغة الاتفاقية، لكن الاتحاد الأوروبي يقول إنه لن يعيد التفاوض.

وقد حذرت الولايات المتحدة، التي لعبت دورا رئيسيا في تأمين اتفاق السلام في أيرلندا الشمالية لعام 1998، بريطانيا من القيام بأي شيء لتقويض "تسوية السلام".

والتقت بيلوسي، التي تزور المملكة المتحدة، برئيس الوزراء بوريس جونسون في مقر الحكومة في "داونينغ ستريت" يوم الخميس. وقال مكتب جونسون إن رئيس الوزراء "أوجز مخاوف المملكة المتحدة بشأن الطريقة التي يتم بها تنفيذ بروتوكول أيرلندا الشمالية وتأثيره على الشعب أيرلندا الشمالية".

وقالت بيلوسي في مركز أبحاث "تشاتام هاوس: إن اتفاقية التجارة عبر الأطلسي "غير مرجحة للغاية" إذا تم تدمير اتفاق الجمعة العظيمة، مصيفة بأن هذا الأمر "هذا ليس تهديدًا وإنما توقع".

ورحبت بيلوسي بموافقة بريطانيا والاتحاد الأوروبي على مواصلة الحديث في محاولة لحل خلافاتهما. وقالت "أنا سعيدة للغاية لتخصيص المزيد من الوقت للمفاوضات والمناقشات، لأنه يتعين عليهم التوصل إلى اتفاق".

المصادر الإضافية • أ ب