عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رجلان من جزر سليمان يصمدان 29 يوما تائهين في البحر بفضل "الصلاة وجوز الهند"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
هونيارا عاصمة جزر سليمان. 2018/11/28
هونيارا عاصمة جزر سليمان. 2018/11/28   -   حقوق النشر  مارك شيفلبين/أ ب
حجم النص Aa Aa

صمد رجلان من جزر سليمان تاها في مياه المحيط الهادئ لمدّة 29 يوما، بفضل تناول جوز الهند والبرتقال والصلاة، قبل إنقاذهما قبالة ساحل بابوا غينيا الجديدة على مسافة 400 كيلومتر.

وكان الرجلان يسافران بحرا من جزيرة إلى أخرى، عندما ضربت عاصفة مركبهما الممتدّ على سبعة أمتار، بعد بضع ساعات من بداية رحلتهما في 3 أيلول/سبتمبر.

ولم تعد اليابسة بمرأى من ليفي نانجيكانا وجونيور كولوني "وسط أمطار غزيرة وغيوم سوداء كثيفة ورياح عاتية"، بحسب ما كشف نانجيكانا في تصريحات لتلفزيون هيئة الإذاعة في جزر سليمان.

وقد نفدت بطارية جهازهما للتموضع الجغرافي (جي بي اس) ومع حلول الليل، قرّرا إطفاء المحرّك ادّخاراً للوقود. وأمضيا ليلتهما الأولى تحت أمطار غزيرة تعصف بهما رياح شديدة، أبعدت المركب أكثر عن الساحل.

وخلال الأيام التسعة الأولى، اقتاتا برتقالا جلباه معهما. وبعد نفاد الفواكه، صمدا بفضل مياه المتساقطات وجوز الهند، وقالا: "إيماننا بالله، إذ لم نتوقّف عن الصلاة ليلا نهارا"، على حدّ قول ليفي نانجيكانا.

وهما كانا يجمعان مياه الأمطار بواسطة كيس من القماش، ويشغّلان محرّك المركب عند رؤية جوز الهند على سطح المياه. وقال ليفي نانجيكانا: "بعد أيام من الصلوات، ألهمنا لله لتشييد آلية للملاحة الشراعية تتبع اتجاه الريح".

وانتهى الأمر بالرجلين في بابوا غينيا الجديدة حيث أبصرا صيّادا، وشغّلا المحرّك للاندفاع صوبه، لكن الوقود كان قد نفد، وقالا: "فرحنا نصرخ ونحرّك أيدينا باتجاهه، إلى أن رآنا وأتى إلينا"، وفق نانجيكانا. ولا يزال الرجلان في بابوا غينيا الجديدة، بانتظار إتمام الإجراءات لإعادتهما إلى جزر سليمان.