المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نشطاء يعرقلون قمة عن التمويل الأخضر في باريس قبل اجتماعات الأمم المتحدة للمناخ

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
نشطاء يعرقلون قمة عن التمويل الأخضر في باريس قبل اجتماعات الأمم المتحدة للمناخ
نشطاء يعرقلون قمة عن التمويل الأخضر في باريس قبل اجتماعات الأمم المتحدة للمناخ   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

باريس (رويترز) – عرقل نشطاء قمة عن التمويل الأخضر عقدت في باريس يوم الثلاثاء وقالوا إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لم يكن جادا في الاستثمار في مجال مكافحة تغير المناخ.

وتقول حكومة ماكرون إنها ملتزمة بتحقيق أهدافها المناخية ومن بينها أن تصبح محايدة للكربون بحلول 2050 بما يتماشى مع اتفاقية باريس بشأن تغير المناخ.

وأظهرت صور نشرتها مجموعة (ليه زامي دو لا تير) على الإنترنت أن المحتجين بدأوا احتجاجهم بعد كلمة لوزير المالية الفرنسي برونو لو مير وكان أحدهم يحمل لافتة تقول “ماكرون: بطل تمويل الوقود الأحفوري”.

وقال لو مير في كلمته إنه يؤيد تخصيص عائدات الضرائب من الوقود الأحفوري لتمويل عملية الانتقال إلى اقتصاد أكثر اهتماما بالبيئة، وهي فكرة طرحتها الحكومة في بداية تولي ماكرون الرئاسة.

وقضت محكمة فرنسية هذا الشهر بضرورة أن تفي الدولة بتعهداتها بشأن مكافحة تغير المناخ واتخاذ إجراءات لإصلاح الأضرار البيئية ومنع زيادة انبعاثات الكربون في موعد أقصاه نهاية ديسمبر كانون الأول 2022.

وكانت المحكمة الإدارية العليا قد قضت في أغسطس آب بتغريم فرنسا، التي من المقرر أن تشارك في اجتماعات مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين للتغيرات المناخية في جلاسجو باسكتلندا الشهر المقبل، عشرة ملايين يورو (12 مليون دولار) لتقاعسها عن تحسين جودة الهواء.