المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بولندا تتهم بيلاروس باتباع تكتيك جديد في أزمة المهاجرين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
رجل يقبل ابنه عند حدود بيلاروس-بولندا
رجل يقبل ابنه عند حدود بيلاروس-بولندا   -   حقوق النشر  Maxim Guchek/BelTA via AP

يتدفق مهاجرون إلى بلاروس في محاولة لعبود الحدود مع بولندا، ولكنهم يجدون حدوداً يحرسها جيش مسلح.

وتقول بولندا إن بيلاروس غيرت تكتيكها في أزمة الحدود هذه، من خلال توجيه مجموعات أصغر من المهاجرين إلى نقاط متعددة، على طول الحدود الشرقية للاتحاد الأوروبي.

ورغم وجود علامات على انحسار الأزمة، قال وزير الدفاع البولندي ماريوش بلاشاك، إنه يتوقع أن تطول المواجهة الحدودية بسبب وجود المهاجرين.

وأعلن حرس الحدود البولنديون عن محاولات جديدة للعبور قامت بها مجموعات عدة مكوّنة من عشرات المهاجرين، فيما ألقى حشد يضم 200 شخص الحجارة وعبوات الغاز المسيل للدموع.

وقال بلاشتشاك لإذاعة "آر إم إف إف إم" "علينا الاستعداد لحقيقة أن هذه المشكلة ستتواصل لشهور. لا شك لدي بأن هذا ما سيحصل".

وتابع "يتم حالياً اتباع أسلوب جديد نوعاً ما من قبل المهاجرين والأجهزة البيلاروسية.. تحاول مجموعات أصغر من الناس عبور الحدود من أماكن عديدة". وأضاف "لا شك في أن هذه الهجمات موجّهة من قبل أجهزة (الدولة) البيلاروسية".

وقد أبلغ حرس الحدود البولندي عن محاولات عبور جديدة لمجموعات من عشرات المهاجرين، وبين وزير الدفاع البولندي أنه ينبغي الاستعداد لمواجهة هذه المشكلة التي ستستمر أشهر على حد قوله.

وأفرّ الرئيس البيلاروسي لوكاشنكو لشبكة "بي بي سي" الجمعة بأنه "من المحتمل جداً" أن تكون قوّاته قد ساعدت الناس في العبور إلى الاتحاد الأوروبي، لكنه نفى أن تكون مينسك رتّبت العملية.

ويتهم الغرب بيلاروس بافتعال أزمة من خلال جلب مهاجرين محتملين، معظمهم من الشرق الأوسط، ونقلهم إلى الحدود، مع وعدهم بعبور سهل إلى الاتحاد الأوروبي، لكن بيلاروس نفت ذلك، وانتقدت الاتحاد الأوروبي لعدم استقبال المهاجرين.