المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة: نسبة امتناع غير مسبوقة ستشهدها الانتخابات الرئاسية الفرنسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
في الوقت الحالي 40٪ من الفرنسيين غير متأكدين إن كانوا سيصوتون، لذا قد تسجل هذه الانتخابات نسبة مقاطعة غير مسبوقة
في الوقت الحالي 40٪ من الفرنسيين غير متأكدين إن كانوا سيصوتون، لذا قد تسجل هذه الانتخابات نسبة مقاطعة غير مسبوقة   -   حقوق النشر  AP Photo

لن يصوت نحو 40% من الفرنسيين في انتخابات الرئاسة المقبلة في نيسان/ أبريل 2022. هذا ما قدرته دراسة أجرتها مؤسسة جان جوريس البحثية الفرنسية.

يقول أنطوان بريستيل، مدير مرصد الرأي التابع للمؤسسة إن هناك نوع من خيبة الأمل من السياسة، هناك من يعتبر أن السياسة ليست بهذه الأهمية، وهناك من يشعر بالاشمئزاز والرفض تجاه السياسة.

يفصل بريستيل النتائج التي أسفرت عنها الدراسة، فيقول إن من بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 35 عاما 43 ٪ يقولون إنهم سيصوتون بالتأكيد. في حين أن هذه النسبة تصل إلى 58٪ بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 35-59 عاما، وتصل إلى 72٪ بين من يبلغون أكثر من 60 عاما، ما يعني أن الأجيال تتبع قيما مختلفة تؤثر على سلوكها وأدائها في ما يخص الانتخابات.

ويضيف بريستيل إنه بالرغم من ازدياد معدلات المقاطعة في جميع الانتخابات من سنة إلى أخرى، تبقى الانتخابات الرئاسية هي الاستثناء، حيث تكون معدلات الامتناع عن التصويت عند معدلات منخفضة، 20% تقريبا.

إلا أنه في الوقت الحالي 40٪ من الفرنسيين غير متأكدين إن كانوا سيصوتون، لذا قد تسجل هذه الانتخابات نسبة مقاطعة غير مسبوقة.

وتحدث بريستيل عن ظاهرتين تلعبان دورا في الامتناع عن التصويت، الأولى هي خيبة الأمل من السياسة لدى الأشخاص الذين يعتبرون أن السياسة ليست بهذه الأهمية وأنه يمكننا تغيير الأشياء بأنفسنا. الثانية هي الاشمئزاز ورفض السياسة، والفكرة القائلة بأن الطريقة المثلى لمعارضة النخب السياسية تتمثل في التظاهر والأفعال السياسية الفردية عوضا عن الذهاب للتصويت الذي سيكون "عديم الفائدة".

المصادر الإضافية • أ ف ب