المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تخفيف حكم السجن على زعيمة ميانمار أونغ سان سو تشي من أربع إلى سنتين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
أونغ سان سو كي مع وزير خارجية ميانمار و الجنرال مين أونغ هلاينغ في مطار العاصمة نايبيتاو، ميانمار. 2016/05/06
أونغ سان سو كي مع وزير خارجية ميانمار و الجنرال مين أونغ هلاينغ في مطار العاصمة نايبيتاو، ميانمار. 2016/05/06   -   حقوق النشر  أونغ شي أو/أ ب

خفض قائد المجموعة العسكرية الحاكمة في بورما حكم السجن الصادر الإثنين بحق الزعيمة المدنية أونغ سان سو تشي من أربع سنوات إلى سنتين، حسبما أعلنت وسائل إعلام رسمية.

وخُفض الأحكام الصادرة بحق سو تشي والرئيس وين مينت المدانين بالتحريض على الجيش وخرق القواعد الصحية المرتبطة بكوفيد-19 من أربع سنوات سجن إلى "سنتين"، وفق ما أورد التلفزيون الحكومي نقلا عن رئيس المجموعة العسكرية مين أونغ هلاينغ.

وفي وقت سابق الإثنين، أصدرت محكمة في ميانمار حكما بالسجن أربع سنوات بحق الزعيمة المدنية أونغ سان سو تشي، بعد إدانتها بمعارضة الجيش وخرق القواعد الصحية المرتبطة بكوفيد، وفق ما أفاد ناطق باسم المجموعة العسكرية التي أطاحت بها.

وقال المتحدث زاو مين تون لفرانس برس إنه حُكم على سو تشي "بالسجن لعامين، بموجب البند (ب) 505 وعامين آخرين بموجب قانون الكوارث الطبيعية".

كما صدر حكم بسجن الرئيس السابق وين ميينت أربع سنوات بالتهم ذاتها، وفق المصدر، الذي أوضح أنهما لن ينقلا إلى السجن فورا، وأكد أنهما "سيواجهان اتهامات أخرى" في العاصمة نايبيداو، حيث يوجدان حاليا، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

واعتُقلت سو تشي (76 عاما) منذ أطاح الجنرالات بحكومتها في الأول من شباط/فبراير، لتنتهي بذلك تجربة بورما الديموقراطية القصيرة.

وأضافت المجموعة العسكرية مذاك سلسلة اتهامات إليها، تشمل انتهاك قانون الأسرار الرسمية والفساد وتزوير الانتخابات. وقد تسجن الزعيمة الحائزة على نوبل للسلام لعقود في حال إدانتها بجميع هذه التهم.

وحظرت السلطات على الصحافيين حضور إجراءات المحكمة الخاصة في العاصمة، فيما مُنع مؤخرا أيضا محامو سو تشي من التحدث إلى وسائل الإعلام. وقتل أكثر من 1300 شخص وتم توقيف أكثر من 10 آلاف في حملة أمنية، استهدفت المعارضة منذ الانقلاب، بحسب مرصد محلي.

الاتحاد الأوروبي يندد بقرار المحكمة

ندد الاتحاد الأوروبي "بشدة" الإثنين بحكم السجن أربع سنوات الصادر بحق الزعيمة المدنية في ميانمار أونغ سان سو تشي معتبراً أن له "دوافع سياسية"، في إعلان باسم الدول الأعضاء الـ27.

وجاء في البيان الصادر عن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أن "هذا الحكم ذا الدوافع السياسية يشكل انتكاسة كبرى جديدة للديمقراطية منذ الانقلاب العسكري في الأول من شباط/فبراير 2021. وهذه الآلية هي محاولة واضحة لإقصاء القادة المنتخبين ديمقراطياً ... من عملية الحوار الجامعة لكل الأطراف".

منظمة العفو الدولية

واتّهمت منظمة العفو الدولية المجموعة العسكرية الحاكمة في ميانمار بمحاولة "خنق الحريات" عبر الحكم بالسجن على أونغ سان سو تشي.

وأفادت في بيان أن "الأحكام القاسية بحق أونغ سان سو تشي اثر هذه التهم الزائفة تعد آخر مثال على عزم الجيش القضاء على المعارضة بأكملها وخنق الحريات في ميانمار.