المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أكبر شبكة اجتماعية روسية تعيّن نجل مسؤول مقرب من بوتين رئيسا تنفيذيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
منصة التواصل الاجتماعي الروسية "في كاي" في منتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي في سانت بطرسبرغ، 24 مايو 2018
منصة التواصل الاجتماعي الروسية "في كاي" في منتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي في سانت بطرسبرغ، 24 مايو 2018   -   حقوق النشر  AFP

أعلنت مجموعة التكنولوجيا الروسية "في كاي"، الشركة الأم لشبكة التواصل الاجتماعي الرائدة في روسيا "فيكونتاكت"، الثلاثاء تعيين فلاديمير كيرينكو في منصب الرئيس التنفيذي، وهو نجل مسؤول مقرب من الرئيس فلاديمير بوتين.

يأتي هذا الإعلان بعد أقل من أسبوعين من استحواذ شركة الغاز العملاقة المملوكة للدولة غازبروم على المجموعة من خلال شركة تابعة لها، وهي صفقة توضح زيادة سيطرة السلطات الروسية على وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت.

والد الرئيس التنفيذي الجديد البالغ 38 عاما هو سيرغي كيرينكو، نائب مدير الإدارة الرئاسية، وهو منصب رئيسي في الكرملين. وقد كان رئيسا للوزراء في ظل رئاسة بوريس يلتسين حتى أدت أزمة مالية تاريخية عام 1998 إلى إسقاط حكومته.

وقالت المجموعة في بيان "يسر مجلس إدارة في كاي أن يرحب بفلاديمير كيرينكو في الفريق"، مشيرة إلى "الخبرة الواسعة" لرئيسها التنفيذي الجديد الذي شغل سابقا منصب النائب الأول لرئيس شركة "روستيليكوم" للاتصالات المملوكة للدولة.

وتمتلك المجموعة شبكة "فيكونتاكت" الاجتماعية الملقبة بـ"فيسبوك الروسي" وشبكة "أودنوكلاسنيكي" وخدمة الرسائل الإلكترونية "مايل.رو"، إضافة إلى ألعاب فيديو وخدمات نقل ودفع وتوصيل.

واضطر مؤسس "فيكونتاكت" بافيل دوروف إلى مغادرة روسيا عام 2014 بعد إجباره على بيع مجموعته إلى شخص مقرب من فلاديمير بوتين. وهو يتجنب مذاك زيارة بلده، وقد أسس تطبيق المراسلة "تيليغرام".

وشددت السلطات الروسية في الأشهر الأخيرة الخناق على المحتوى على الإنترنت الروسي، ولا سيما الشبكات الاجتماعية، باسم مكافحة التطرف والإرهاب.

viber

كما تعمل السلطات على تطوير نظام مثير للجدل لـ"انترنت سيادي" من شأنه أن يجعل من الممكن عزل الجزء الروسي من الإنترنت من خلال فصله عن الخوادم العالمية الرئيسية.